3 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 11:32 / منذ عام واحد

البغدادي يعد بالنصر مع وصول القوات العراقية إلى أعتاب الموصل

من ماهر شميطلي ودومينيك إيفانز

بغداد 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بعد دخول القوات العراقية الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق دعا زعيم التنظيم المتشدد أتباعه للقتال حتى الموت فيما وصفه بأنه حرب ضد الشيعة و”الصليبيين“ الغربيين والدول السنية ”المرتدة“ مثل تركيا والسعودية.

وعبر أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم عن ثقته في النصر على الرغم من المواجهة بين تحالف واسع النطاق يضم القوات العراقية وقوات دولية من جهة وبضعة ألوف من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل وناشد المقاتلين أن يحولوا ”ليل الكافرين نهارا“.

وحثهم كذلك على استهداف تركيا والسعودية وهما قوتان إقليميتان سنيتان يقول إنهما دخلا الحرب ضد التنظيم.

وقال البغدادي في تسجيل صوتي نشره أنصاره على الإنترنت اليوم الخميس ”إن هذه المعركة المستعرة والحرب الشاملة والجهاد الكبير الذي تخوضه دولة الإسلام اليوم ما تزيدنا إن شاء الله إلا إيمانا ثابتا ويقينا راسخا بأن ذلك كله ما هو إلا تقدمة للنصر المكين وإرهاصا للفتح المبين الذي وعد الله عباده.“

وشنت القوات العراقية النظامية وقوات خاصة ومقاتلون شيعة ومقاتلو البشمركة الكردية وقوات أخرى مدعومة بغارات جوية تقودها الولايات المتحدة حملة منذ أسبوعين لاستعادة الموصل.

وستمثل استعادة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية هزيمة الجناح العراقي لدولة الخلافة العابرة للحدود التي أعلنها البغدادي من مسجد في الموصل قبل عامين. ويسيطر التنظيم كذلك على مساحات كبيرة من أراضي سوريا المجاورة.

ودعا البغدادي أهل الموصل إلى قتال ”أعداء الله“ قائلا ”فيا أهل نينوى عامة والمجاهدون خاصة... إياكم والضعف عن جهاد عدوكم ودفعه فإن هذا ينقض عرى الإسلام ويطفئ نور الحق... يا معشر المهاجرين والأنصار امضوا على بصيرتكم واستمروا على عزيمتكم.“

وناشد كذلك الانتحاريين من جماعته قائلا ”حولوا ليل الكافرين نهارا وخربوا ديارهم دمارا واجعلوا دماءهم أنهارا.“

وخاطب من قد يفكرون في الفرار قائلا ”واعلموا أن ثمن بقاءكم في أرضكم بعزكم أهون بألف مرة من ثمن انسحابكم عنها بِذُلكم.“

ولم يتضح بدقة مكان تواجد البغدادي وهو عراقي اسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي. وأفادت تقارير بأنه ربما يكون في الموصل أو في منطقة يسيطر عليها التنظيم إلى الغرب من المدينة بالقرب من الحدود مع سوريا.

ولم يتسن على الفور التأكد من صحة التسجيل الصوتي ومدته 31 دقيقة لكن الصوت وأسلوب الكلام مماثل لتسجيلات سابقة لأحاديث أدلى بها البغدادي.

وبدا التسجيل حديثا إذ أنه تركز على هجوم الموصل رغم أن البغدادي لم يذكر المدينة بالاسم.

وما زال 1.5 مليون شخص يعيشون في الموصل وهو عدد أكبر بكثير مما يوجد في أي مدينة أخرى استولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية قبل عامين في العراق وسوريا.

* استهداف تركيا والسعودية

في حديث طائفي دعا البغدادي إلى مهاجمة تركيا والسعودية قائلا إن الدولتين السنيتين انحازتا للعدو في حرب قال إنها تستهدف الإسلام السني.

وطلب البغدادي من مقاتلي الدولة الإسلامية أن يطلقوا ”نار غضبهم“ على القوات التركية التي تقاتلهم في سوريا ونقل المعركة إلى تركيا.

وقال البغدادي ”أيها الموحدون... لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم فاستعينوا بالله واغزوها واجعلوا أمنها فزعا ورخاءها هلعا ثم أدرجوها في مناطق صراعكم الملتهبة.“

ودعا البغدادي أتباعه إلى شن هجمات في السعودية واستهداف قوات الأمن ومسؤولي الحكومة وأعضاء العائلة الحاكمة ووسائل الإعلام لمشاركتهم ”أمم الكفر لحرب الإسلام والسنة في العراق والشام“ وقال ”أعيدوا عليهم الكرة تلو الكرة.“

ويتكبد تنظيم الدولة الإسلامية خسائر على الأرض منذ العام الماضي في العراق وسوريا في مواجهة العديد من القوى التي تسعى لسحقه.

وبالإضافة إلى القوات التي تتقدم باتجاه الموصل يواجه التنظيم نطاقا واسعا من الأعداء في سوريا المجاورة. فهو يقاتل هناك معارضين سوريين مدعومين من تركيا ومعارضين للرئيس بشار الأسد ومقاتلين أكراد مدعومين من الولايات المتحدة إضافة إلى وحدات الجيش السوري المدعومة من روسيا وإيران ومقاتلين شيعة أجانب.

ورغم الانتكاسات في الأشهر القليلة الماضية قال البغدادي “إن ”الخلافة ما تعثرت“ بمقتل بعض كبار قادة الدولة الإسلامية وخص بالذكر أبو محمد العدناني وأبو محمد الفرقان اللذين قتلا في وقت سابق هذا العام في ضربات جوية أمريكية. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below