3 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 11:17 / بعد عام واحد

مقدمة 2-الحشد الشعبي يتقدم غربي الموصل والطريق لا يزال مفتوحا

(لإضافة تفاصيل)

بغداد 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال متحدث إن الفصائل الشيعية التي تقاتل لقطع طريق إمدادات يستخدمه تنظيم الدولة الإسلامية في غرب الموصل حققت تقدما اليوم الخميس لكنه أوضح أن عددا من السيارات لا تزال قادرة على مغادرة المدينة.

كان قائد منظمة بدر أكبر فصيل شيعي مسلح في قوات الحشد الشعبي قال في وقت سابق إن القوات تهدف إلى قطع طريق الإمداد الغربي إلى مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وقال كريم نوري المتحدث باسم الحشد الشعبي لرويترز إن المقاتلين الشيعة يتقدمون ببطء مشيرا إلى أنهم شاهدوا بعض المركبات من مسافات بعيدة وهي تنسحب (من الموصل).

ولم يتضح هل كانت السيارات تهرب من الموصل التي اجتازت القوات العراقية دفاعاتها في القطاع الشرقي أم تسعى إلى تعزيز بلدة تلعفر الخاضعة للتنظيم ناحية الغرب.

وتزحف قوات الجيش والأمن العراقية مع قوات البشمركة الكردية من الجنوب والشرق والشمال إلى الموصل منذ بدء الهجوم لتحرير المدينة يوم 17 أكتوبر تشرين الأول.

وقبل خمسة أيام انضمت قوات الحشد الشعبي للعملية وشنت هجوما نحو تلعفر على الجانب الغربي من الموصل.

وتقع تلعفر على بعد نحو 55 كيلومترا غربي الموصل على الطريق إلى مناطق خاضعة للدولة الإسلامية في سوريا المجاورة. ويعني قطع الجانب الغربي من المدينة أن يصبح التنظيم المتشدد محاصرا من الجهات الأربعة.

كان هادي العامري قائد منظمة بدر قال في وقت سابق إنه يأمل في قطع طريق الإمدادات الغربي الرئيسي عن التنظيم.

وقال في تصريح للتلفزيون العراقي ”اليوم إن شاء الله تكتمل المرحلة الأولى لعمليات الحشد وهي قطع طريق إمدادات العدو الممتدة بين تلعفر وناحية المحلبية وصولا إلى الموصل.“

وذكر العامري أن قوات الحشد تهدف في النهاية إلى قطع الطريق الرئيسي بين الموصل وتلعفر لكنه أضاف أن طريق المحلبية له الأولوية لأن المتشددين يستخدمونه منذ استيلائهم على الموصل قبل عامين.

وقال العامري ”هذه هي المنطقة التي دخلت داعش منها الموصل. قطع هذا الطريق يعني قطع خطوط إمداد العدو بشكل كامل ومحاصرتهم.“

كان أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبلغ أتباعه في تسجيل صوتي اليوم الخميس أنه لا انسحاب من الموصل وأن الانتصار سيكون حليفهم في ”حرب شاملة“ على أعدائهم. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below