3 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 17:06 / بعد عام واحد

مقدمة شاملة 2-البغدادي يقول "لا انسحاب" من الموصل

من ستيفن كالين ودومينيك إيفانز

كوجالي/ بغداد (العراق) 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أبلغ أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أتباعه اليوم الخميس بأنه لا تراجع في ”حرب شاملة“ ضد القوات المتحالفة ضد التنظيم مع دخول الجنود العراقيين مدينة الموصل معقل التنظيم في العراق.

وعبر البغدادي عن ثقته في انتصار أتباعه على الشيعة و”الصليبيين“ الغربيين والدول السنية ”المرتدة“ مثل تركيا والسعودية وناشد المقاتلين أن يحولوا ”ليل الكافرين نهارا“.

وقال في تسجيل صوتي نشره أنصاره على الإنترنت اليوم الخميس ”إن هذه المعركة المستعرة والحرب الشاملة والجهاد الكبير الذي تخوضه دولة الإسلام اليوم ما تزيدنا إن شاء الله إلا إيمانا ثابتا ويقينا راسخا بأن ذلك كله ما هو إلا تقدمة للنصر المكين وإرهاصا للفتح المبين الذي وعد الله عباده.“

وتشن القوات العراقية النظامية وقوات خاصة ومقاتلون شيعة ومقاتلو البشمركة الكردية وجماعات أخرى مدعومة بغارات جوية تقودها الولايات المتحدة حملة منذ أسبوعين لاستعادة الموصل.

وستمثل استعادة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية هزيمة الجناح العراقي لدولة الخلافة التي أعلنها البغدادي من مسجد في الموصل قبل نحو عامين. ويسيطر التنظيم كذلك على مساحات كبيرة من أراضي سوريا المجاورة.

ودعا البغدادي أهل الموصل إلى قتال ”أعداء الله“ قائلا ”فيا أهل نينوى عامة والمجاهدون خاصة... إياكم والضعف عن جهاد عدوكم ودفعه فإن هذا ينقض عرى الإسلام ويطفئ نور الحق... يا معشر المهاجرين والأنصار امضوا على بصيرتكم واستمروا على عزيمتكم.“

وناشد كذلك الانتحاريين من جماعته قائلا ”حولوا ليل الكافرين نهارا وخربوا ديارهم دمارا واجعلوا دماءهم أنهارا.“

وخاطب من قد يفكرون في الفرار قائلا ”واعلموا أن ثمن بقائكم في أرضكم بعزكم أهون بألف مرة من ثمن انسحابكم عنها بِذُلكم.“

* قذائف صاروخية

وبعد وقت قصير من نشر كلمة البغدادي في نحو الساعة الثانية صباحا قال سكان إن انفجارات عنيفة هزت شرق الموصل. وقال أحد السكان إن المتشددين أطلقوا عشرات الصواريخ باتجاه أحياء الانتصار والقدس والسماح التي تقترب منها القوات الحكومية.

وقال ”سمعنا دوي إطلاق صواريخ واحدا تلو الآخر ورأيناها تضئ السماء. اهتز المنزل وشعرنا بالخوف.“

وقال إن المقاتلين ينتشرون في الشوارع ويظهرون وجوههم على غير العادة ويقولون ”سنقاتل حتى الموت. الخليفة أعطانا دفعة معنوية لقتال الكفار.“

وقال شاهد آخر في شمال الموصل إن مركبات التنظيم كانت تقوم بدوريات في المنطقة وتذيع كلمة البغدادي وتحث المقاتلين على الثبات بمواقعهم.

وخارج الحدود الشرقية للمدينة خرج مئات المدنيين من المنطقة وتكدسوا في سيارات وشاحنات وهم يلوحون بأعلام بيضاء ويطلقون أبواق السيارات. وملأت الأبقار والأغنام الطريق أيضا من كوجالي على الطرف الشرقي من الموصل.

وقال سكان فارون إن مقاتلي التنظيم أطلقوا نيران قذائف مورتر بكثافة خلال انسحابهم.

وعند الضحى رأى مراسل لرويترز في كوجالي دخانا يتصاعد من داخل الموصل لكن لم يسمع قتالا.

وقال ضابط في الفرقة المدرعة التاسعة بالجيش العراقي إن قواته تمكنت من اختراق محيط جنوب شرق الموصل اليوم الخميس باتجاه حي الميثاق وحي الانتصار.

وقال الضابط إن أربعة جنود قتلوا عندما أصابت صواريخ وقذائف مورتر حاملتي جنود مدرعة. وتابع قائلا ”تمكنوا من الوصول إلى مشارف المنطقتين لكنهم لم يدخلوا بسبب المقاومة الشرسة.“

وقال قائد كبير في القوات الخاصة إن الجنود يقاتلون في أربع أحياء في الشرق وإذا أحرزوا تقدما أكبر فربما يحاولون اجتياح القطاع الشرقي من المدينة حتى نهر دجلة متخطين بعض الأحياء.

وقال اللواء عبد الغني الأسدي قائد جهاز مكافحة الإرهاب إنه لو أراد تسريع العملية فإن قواته قد لا تستولي على بعض المناطق لكن ستعزلها لمنع الحركة مضيفا أن هذا سيقلل الوقت اللازم للوصول إلى الضفة اليمنى.

ولم يتضح بدقة مكان وجود البغدادي وهو عراقي اسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي. وأفادت تقارير بأنه ربما يكون في الموصل أو في منطقة يسيطر عليها التنظيم إلى الغرب من المدينة بالقرب من الحدود مع سوريا.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن معلومات للمخابرات تقول إن البغدادي ”أخلى الموقع“ لكنه لم يوضح المكان المحتمل وجوده به.

ولم يتسن على الفور التأكد من صحة التسجيل الصوتي ومدته 31 دقيقة لكن الصوت وأسلوب الكلام مماثل لتسجيلات سابقة لأحاديث أدلى بها البغدادي.

وبدا التسجيل حديثا إذ أنه تركز على هجوم الموصل رغم أن البغدادي لم يذكر المدينة بالاسم.

وما زال 1.5 مليون شخص يعيشون في الموصل وهو عدد أكبر بكثير مما يوجد في أي مدينة أخرى استولى عليها التنظيم قبل نحو عامين في العراق وسوريا.

وتزحف قوات عراقية وقوات البشمركة الكردية باتجاه الموصل منذ أسبوعين من الشمال ومن سهول نينوي الشرقية ومن ناحية نهر دجلة في الجنوب.

وقال زعيم منظمة بدر أكبر فصيل في قوات الحشد الشعبي إن قواته ستقطع طريق الامدادت الغربي الرئيسي اليوم الخميس ليصبح تنظيم الدولة الإسلامية محاصرا.

وقال السياسي الكردي البارز هوشيار زيباري إن التنظيم فجر قطاعات من جسر فوق دجلة يربط بين جانبي الموصل في محاولة لمنع المقاتلين من ترك الأحياء الشرقية.

وقال زيباري لرويترز إنه أهم جسر بالنسبة لهم لأنه يوصل بمقرهم ومناطقهم السكينة (على الجانب الغربي).

وقال سكان إن تفجيرين وقعا عند الجسر وأوقفا حركة المرور في كلا الاتجاهين.

*استهداف تركيا والسعودية

وفي حديثه دعا البغدادي إلى مهاجمة تركيا والسعودية قائلا إن الدولتين السنيتين انحازتا للعدو في حرب قال إنها تستهدف السنة.

وطلب البغدادي من مقاتلي الدولة الإسلامية أن يطلقوا ”نار غضبهم“ على القوات التركية التي تقاتلهم في سوريا ونقل المعركة إلى تركيا.

وقال البغدادي ”أيها الموحدون... لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم فاستعينوا بالله واغزوها واجعلوا أمنها فزعا ورخاءها هلعا ثم أدرجوها في مناطق صراعكم الملتهبة.“

ودعا البغدادي أتباعه إلى شن هجمات في السعودية واستهداف قوات الأمن ومسؤولي الحكومة وأعضاء العائلة الحاكمة ووسائل الإعلام لمشاركتهم ”أمم الكفر لحرب الإسلام والسنة في العراق والشام“ وقال ”أعيدوا عليهم الكرة تلو الكرة.“

ويتكبد تنظيم الدولة الإسلامية خسائر على الأرض منذ العام الماضي في العراق وسوريا في مواجهة العديد من القوى التي تسعى لسحقه.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن الصراع مع التنظيم سبب ضررا كبيرا في البلاد التي تعاني في الأصل للتكيف مع تراجع أسعار النفط. وقال إن الخسائر في البنية التحتية وحدها تصل إلى 35 مليار دولار. (شارك في التغطية أحمد طلبة ومصطفى هاشم في القاهرة وماهر شميطلي وأحمد رشيد وسيف حميد في بغداد- إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below