تحقيق-بالرصاص والغناء.. نساء من الأكراد يقاتلن الدولة الإسلامية

Thu Nov 3, 2016 7:54pm GMT
 

من بابك دهقان بيشة ومايكل جورجي

سماقة (العراق) 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عندما أطلق مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية قذائف مورتر على محاربات من أكراد إيران يحرسن موقعا صحراويا في شمال العراق ردت المقاتلات على الهجوم أولا بالغناء عبر مكبرات الصوت.

ثم فتحت النساء النار بعد ذلك من مدافع رشاشة.

وقالت ماني نصرالله بور (21 عاما) وهي ضمن نحو 200 مقاتلة من البشمركة تركن وراءهن حياتهن في إيران لمحاربة التنظيم المتشدد "كنا نريد إثارة غضبهم. أردنا أن نقول لداعش إننا لسنا خائفات."

وقال قائد إن تنظيم الدولة الإسلامية استهدف الوحدة النسائية عمدا بعشرين قذيفة مورتر عندما بدأ الغناء.

ويحظر التنظيم الغناء والموسيقى كما فرض قيودا مشددة على النساء وأخذ المئات منهن سبايا منذ أن اجتاح شمال العراق في 2014 وأعلن قيام خلافة إسلامية على الأجزاء التي يهيمن عليها بالعراق وسوريا.

والنساء الكرديات جزء من وحدة مسلحة أكبر تضم قرابة 600 مقاتل متحالفين مع حزب حرية كردستان.

وانضمت هذه المجموعة مع مجموعات من القوات العراقية والكردية المدعومة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في هجوم لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل معقله الرئيسي بالعراق.

ولديهم أيضا هدف طموح أكبر بإقامة دولة مستقلة للأكراد تمتد عبر العراق وإيران وتركيا وسوريا وهو ما تعارضه تلك الدول جميعا.   يتبع