4 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 14:22 / منذ 10 أشهر

مقدمة 3-مصدر عسكري: مقتل 3 مدربين عسكريين أمريكيين بالرصاص في الأردن

(لإضافة تعليقات لمسؤولين والبيت الأبيض)

من سليمان الخالدي

عمان 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مصدر عسكري أردني إن ثلاثة مدربين عسكريين أمريكيين قتلوا بالرصاص في الأردن اليوم الجمعة بعد أن فتحت قوات أمن أردنية النار عليهم لامتناع سيارتهم عن التوقف عند بوابة قاعدة عسكرية.

وحدثت الواقعة عند قاعدة الأمير فيصل الجوية في جنوب الأردن الحليف الوثيق للولايات المتحدة. وتوفي مدربان في الحال وفارق الثالث الحياة لاحقا في المستشفى.

وأصيب حارس من الجيش الأردني أيضا بالرصاص.

وقال المصدر العسكري ”كان هناك تبادل لإطلاق النار عند مدخل القاعدة بعد محاولة عربة المدربين الدخول من البوابة بدون الاكثراث بأوامر من الحراس للتوقف.“

وقال المصدر ”يجري تحقيق الآن لمعرفة ما حدث بالضبط.“

وقال مصدر أمني أردني آخر إنه لا يمكن استبعاد وجود دوافع سياسية وراء الحادث الذي وقع عند قاعدة جوية يعمل بها عشرات المدربين الأمريكيين إلى جانب أردنيين.

وذكر مصدر ثالث طلب عدم الكشف عن اسمه أن السلطات تتحقق أيضا من تقارير عن وقوع خلاف بين المدربين الأمريكيين وضباط الجيش الأردني ربما تساعد في توضيح الحادث. ولم يذكر تفاصيل.

وتقع القاعدة التي شهدت الحادث في قلب المنطقة البدوية التقليدية بالأردن حيث زاد نفوذ المتشددين السنة في العقد الماضي.

وقال مصدر أمني آخر لرويترز مشترطا أيضا عدم الكشف عن اسمه ”المقلق هو أنه إذا اتضح أن (حادث الجمعة) متعمد فسيكون أشد ضررا منه إذا كان هجوما انتحاريا أو إرهابيا على قاعدة لأنه ارتكب على يد شخص ما داخل الجيش الأردني.“

وقال مسؤولون أمريكيون اشترطوا عدم ذكر أسمائهم في تصريح لرويترز إنهم يراجعون الحادث ولم يستبعدوا احتمال أن يكون متعمدا.

وذكر أحد المسؤولين إن أمريكيين آخرين كانوا في القافلة لم يصبهم أذى في الحادث.

وقال البيت الأبيض إنه سيعمل مع الأردن لتحديد ملابسات إطلاق النار.

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين في بيان ”سنرغب بالتأكيد في التعاون مع الأردن للوصول إلى حقيقة ما جرى.“

* شعور مناهض للولايات المتحدة

يحمل كثير من الأردنيين العاديين مشاعر مناهضة للأمريكيين بسبب دعم واشنطن القوي لإسرائيل وتدخلاتها العسكرية في المنطقة.

وهزت حوادث عديدة هذا العام الأردن الذي لم يشهد تقريبا اضطربات مثل غيره من دول المنطقة منذ عام 2011.

ويستضيف الأردن مئات المتعاقدين الأمريكيين في برنامج عسكري يشمل نشر مقاتلات إف-16 تستخدم المجال الجوي الأردني لضرب مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ومنذ بداية الحرب في سوريا في 2011 أنفقت واشنطن ملايين الدولارات على تعزيز دفاعات الأردن الحدودية ووقف تسلل المتشددين من سوريا والعراق.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن من المتوقع زيادة المساعدات الأمريكية للأردن أحد أكبر الجهات الحاصلة على مساعدات عسكرية أجنبية من الحكومة الأمريكية إلى 800 مليون دولار في 2016 وزيادتها مجددا في السنوات المقبلة.

كان آخر حادث ارتبط بأفراد أمريكيين قد وقع في نوفمبر تشرين الثاني العام الماضي عندما قتل ضابط أردني متعاقدين اثنين بالحكومة الأمريكية وشخصا من جنوب أفريقيا في منشأة تدريب للشرطة تمولها الولايات المتحدة قرب عمان. وقتل المهاجم بالرصاص.

وأحرج الحادث السلطات الأردنية التي لم تكشف علنا عن دوافع المهاجم. وقالت مصادر أمنية في وقت لاحق إنه متعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية ويكن مشاعر قوية مناهضة للغرب.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below