4 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 15:17 / بعد عام واحد

مقدمة 1-الأمم المتحدة تقول ليس بوسعها إرسال مساعدات لحلب رغم هدنة روسية

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

من توم مايلز

جنيف 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم الجمعة إن المنظمة الدولية ليس بوسعها أن تستغل هدنة أعلنتها روسيا من جانب واحد في القتال في مدينة حلب السورية لإرسال مساعدات إلى المناطق الشرقية المحاصرة بالمدينة لأنها ليس لديها الضمانات الأمنية اللازمة.

وأمر الجيشان الروسي والسوري مقاتلي المعارضة في حلب يوم الأربعاء بالمغادرة بحلول مساء الجمعة مما يشير الى تمديد وقف للضربات الجوية في المدينة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية والجيش السوري إن مقاتلي المعارضة سيسمح لهم بمغادرة المدينة دون أذى ومعهم أسلحتهم بين الساعة 0900 والساعة 1900 بالتوقيت المحلي في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني عبر ممرين خاصين. ورفض مقاتلو المعارضة تلك الدعوات.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ينس لايركه ”العمليات الإنسانية لا يمكن أن تكون مشروطة بمبادرات سياسية أو عسكرية ... ما نحتاجه حقا في حلب هو دخول المساعدات الضرورية لإنقاذ الأرواح وتوصيلها داخل شرق حلب وعلى كل الاطراف مسؤولية اتخاذ الاجراءات الضرورية بما في ذلك اتاحة الظروف الامنية التي تمكن من تحقيق هذا.“

وبذلت روسيا الكثير من الجهود لتشجيع السكان على مغادرة المنطقة الشرقية المحاصرة في حلب والتي تقول الأمم المتحدة إنها تضم ما بين 250 و275 ألف مدني ونحو 8000 مقاتل.

وقالت الأمم المتحدة مرارا إنها تريد أن توقف كل الأطراف القتال ليتسنى لها إجلاء المصابين وإدخال المساعدات.

وقالت المعارضة السياسية السورية إن روسيا خدعت المجتمع الدولي أكثر من مرة من خلال الحديث علنا عن مبادرات سلمية بينما تعزز وتكثف من جهودها العسكرية.

ويبحر أسطول من السفن الحربية الروسية يضم حاملة الطائرات الوحيدة لروسيا نحو المياه السورية. ويتوقع حلف شمال الأطلسي أن تستخدم تلك السفن ضد المدنيين في شرق حلب.

ولدى سؤاله عما إذا كان العرض الروسي الأحدث هو فرصة للجهود الإنسانية للامم المتحدة قال لايركه ”أحاول ما بوسعي لكي لا أعلق“ على المبادرة الروسية.

وأضاف قائلا ”ليس لدينا الضمانات الأمنية التي نحتاجها لإرسال المساعدات إلى شرق حلب.“

وقالت جيسي شاهين المتحدثة باسم مبعوث الأمم المتحدة بشأن سوريا ستافان دي ميستورا إن المنظمة الدولية تعارض أيضا إجلاء المدنيين ما لم يكن ذلك طوعا.

وأضافت قائلة ”موقفنا يبقى الدعوة إلى وقف كامل للقتيال في عموم البلاد لكن بالطبع نحن نرحب بكل ما يساهم في إنقاذ الأرواح.“

وقالت ”لا يوجد أي حل عسكري للأزمة السورية. يجب إحياء وقف الأعمال القتالية على مستوى البلاد. يجب أن توافق القوات الجوية السورية على وقف طلعاتها فوق حلب ويجب عزل العناصر المتشددة.“

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below