4 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 16:05 / بعد عام واحد

مقدمة 1-الشرطة الإندونيسية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين متعصبين

(لإضافة إطلاق الشرطة للغاز المسيل للدموع على المحتجين)

جاكرتا 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أطلقت الشرطة الإندونيسية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق محتجين مسلمين متعصبين اليوم الجمعة بعد أن خرج عشرات الآلاف في مسيرة للمطالبة باستقالة الحاكم المسيحي للعاصمة جاكرتا الذي يقولون إنه أساء للقرآن.

ورأى شهود من رويترز ما لا يقل عن خمس شاحنات مزودة بمدافع مياه أمام القصر الرئاسي وهو نقطة التجمع الرئيسية للاحتجاجات التي كانت سلمية معظم اليوم.

وعرضت وسائل إعلام محلية لقطات لحريق اندلع قرب النصب التذكاري الوطني مع تصاعد أعمدة كثيفة من الدخان الأسود. وقالت بعض التقارير إنه جرى إضرام النار في بعض السيارات.

وإندونيسيا أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان. وشهدت من قبل اضطرابات أثارها متعصبون إلا أن وقوع احتجاجات بمثل هذا النطاق الواسع نادرة.

وهيمن اللون الأبيض على شوارع وسط العاصمة إذ ارتدى المحتجون جلابيب وأغطية رأس بيضاء ونزلوا إلى الشوارع للاحتجاج ضد حاكم جاكرتا باسوكي تجاهاجا بورناما وهو مسيحي وأول سياسي من أصول صينية يتولى المنصب.

واتهمت بعض الجماعات المسلمة بورناما بازدراء الأديان بعد أن قال إن خصومه خدعوا الناخبين من خلال مهاجمته باستخدام آية من القرآن.

واندلعت احتجاجات أصغر ضد بورناما في مدن أخرى منها سورابايا وميدان.

وتحقق الشرطة في القضية ضد بورناما الذي اعتذر عن تصريحاته وأكد أنه لم يكن ينتقد الآية القرآنية وإنما من استخدموها لمهاجمته.

وقال محمد سعيد أحد الذين شاركوا في الاحتجاج لرويترز ”هو ليس مسلما لكنه أساء للقرآن.“

وأضاف ”لا تستشهد بأي شيء في القرآن وبالأخص لا تفسره تفسيرا خاطئا... أدعو الله أن يسجن.“

وكبر المحتجون الذين تقودهم جماعة تدعى جبهة المدافعين عن الإسلام وهم يحملون لافتات تدعو لسجن بورناما المعروف باسم أهوك بتهمة ازدراء الأديان.

وعمل بورناما نائبا للرئيس جوكو ويدودو حينما كان ويدودو حاكما للمدينة في الفترة من 2012 إلى 2014 وينظر إليه كحليف قديم للرئيس.

ولم يتسن الوصول إلى بورناما للتعليق اليوم الجمعة. وقالت المتحدثة باسمه إنه ذهب لتفقد بناء ممر للمشاة بشمال العاصمة.

ووقال نائب الرئيس يوسف كالا للصحفيين اليوم الجمعة إنه اجتمع هو ومسؤولون حكوميون آخرون مع ممثلين للمحتجين وإنهم وعدوا بأن تجري العملية القانونية المتصلة بحاكم جاكرتا ”بحزم وبسرعة“.

لكن وسائل التواصل الاجتماعي حملت هجوما على المتعصبين وتدلت بعض اللافتات من جسر تدعو لاحترام التنوع.

وقالت إحدى اللافتات ”دينك أو عرقك لا يهمان ما دمت تستطيع أداء عمل طيب للجميع.“

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below