ألمانيا تحقق في شكوى تتهم فيسبوك بالتقاعس عن التصدي لخطاب الكراهية

Fri Nov 4, 2016 8:31pm GMT
 

برلين 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال متحدث باسم مكتب الإدعاء في ميونيخ اليوم الجمعة إن الادعاء الألماني يحقق في شكوى ضد الرئيس التنفيذي لموقع فيسبوك مارك زوكربرج ومسؤولين تنفيذيين آخرين بالشركة بزعم انتهاكها قوانين وطنية تحظر الخطاب الذي يحض على الكراهية بالتقاعس عن حذف رسائل عنصرية.

ولم يقدم المتحدث تفاصيل أخرى. كان المحامي الألماني تشان-جو جون قدم شكوى إلى الادعاء في ميونيخ في سبتمبر أيلول وطالب بإجبار مسؤولي فيسبوك على الالتزام بالقوانين المناهضة لخطاب الكراهية بحذف رسائل عنصرية وأخرى تدعو للعنف من الموقع.

وتحظر قواعد فيسبوك لغة الترهيب والتحرش والتهديد لكن منتقدين يقولون إنه لا يبذل ما يكفي لتفعيلها وإنه فشل في التصدي لموجة من الرسائل العنصرية وأخرى انطوت على تهديدات على شبكة التواصل الاجتماعي خلال تدفق المهاجرين على أوروبا.

ورفض مدعون في هامبورج في وقت سابق من العام شكوى مماثلة من جون بدعوى أن المحكمة الإقليمية ليست مختصة لأن مقر عمليات فيسبوك الأوروبية موجود في أيرلندا.

وقالت شركته جون للمحاماة في ولاية بافاريا في بيان "توجد وجهة نظر مختلفة في بافاريا."

وأضاف "بناء على طلب جون قال وزير العدل في الولاية فينفريد باوشباك إن وجهة نظر هامبورج كانت خاطئة وإن القانون الألماني ينطبق بالفعل على بعض الانتهاكات."

وحددت الشكوى مؤسس الموقع ورئيسه التنفيذي زوكربرج وتسعة مدراء من بينهم مديرة العمليات شيريل ساندبيرج.

وقال فيسبوك إنه لم ينتهك القانون الألماني وإنها يعمل على مكافحة الخطاب الداعي للكراهية على الإنترنت.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)