منافسة شديدة بين ترامب وكلينتون على اقتناص ولاية فلوريدا الحاسمة

Sat Nov 5, 2016 5:44pm GMT
 

من إيميلي ستيفنسون وأماندا بيكر

ميامي 5 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قبل ثلاثة أيام من انتخابات الرئاسة الامريكية دخل المرشح الجمهوري دونالد ترامب ومنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في منافسة شديدة في ولاية فلوريدا المتأرجحة التي قد تحسم السباق إلى البيت الابيض يوم الثلاثاء.

ويشرح المرشحان حججهما الختامية للناخبين على أمل إقناع الذين لم يحسموا اختياراتهم بعد وتعزيز قاعدتيهما في يوم الانتخابات.

وتظهر استطلاعات الرأي أن كلينتون مازالت متقدمة في ولايات قد تكون حاسمة في تحديد الفائز لكن الفارق بينها وبين منافسها ضاق بعد الكشف في الأسبوع الماضي عن أن مكتب التحقيقات الاتحادي يفحص مجموعة جديدة من رسائل البريد الالكتروني في إطار تحقيقه في طريقة تعاملها مع معلومات سرية اثناء عملها وزيرة للخارجية.

وأظهرت استطلاعات الرأي في فلوريدا أن الولاية أصبحت الأشرس في المنافسة بين الولايات المتأرجحة التي يحتدم فيها السباق لاحتمال أن يغير الناخبون تأييدهم من مرشح لآخر.

وحسمت انتخابات عام 2000 في فلوريدا بعد إحالة خلاف بشأن الأصوات وإعادة فرز بطاقات الاقتراع إلى المحكمة الأمريكية العليا التي أصدرت حكما لصالح الجمهوري جورج دبليو بوش ضد منافسه الديمقراطي آل جور.

وكشف متوسط لنتائج استطلاعات الرأي في فلوريدا أجراه موقع ريل كلير بوليتكس تفوق كلينتون بفارق نقطة مئوية واحدة مما يشير إلى أن السباق محتدم في الولاية.

وتحدث ترامب في مؤتمر انتخابي بمدينة تامبا وواصل انتقاده لكلينتون لدعمها برنامج أوباما للرعاية الصحية (أوباما كير) في إعقاب الإعلان عن زيادة أقساط البرنامج من العام المقبل.

وقال "لا يهم لأنني لو فزت سألغيها على أية حال."   يتبع