المصريون يستعدون لمزيد من الهبوط في قيمة الجنيه بعد تعويمه

Sat Nov 5, 2016 8:05pm GMT
 

من أروى جاب الله ولين نوهيض

القاهرة 5 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يتوقع الكثير من المصريين أن يواصل الجنيه الهبوط غدا الاحد عندما تبدأ البنوك تداوله بحرية بعد أن تخلت البلاد الاسبوع الماضي عن ربطه بالدولار الامريكي في مسعى لانهاء سوق سوداء مزدهرة.

وظلت البنوك مفتوحة في مصر في العطلة الاسبوعية يومي الجمعة والسبت لكن التعاملات بين البنوك ستبدأ الساعة العاشرة من صباح الاحد (0800 بتوقيت جرينتش) فيما يتوقع أن تكون أول جلسة تداول بدون توجيهات من البنك المركزي.

وقال مسؤولون تنفيذيون بشركات إن الحكومة تراهن على أنها يمكنها إتمام اتفاق مدته ثلاث سنوات لقرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي في الاسابيع المقبلة وتعزيز الثقة باستخدام الشريحة الاولى من القرض لتقديم سيولة من العملة الاجنبية.

وفي هذه الاثناء تستعد الشركات لمزيد من التقلبات مع توقع الكثيرين أن يواصل الجنيه التراجع بسبب زيادة كبيرة في الطلب على العملة الصعبة.

وقال باسم حسين المدير بشركة انترفود المدارة عائليا والتي تعمل في استيراد ومعالجة وتعبئة البن والتوابل إنه لم يحاول شراء الدولارات منذ يوم الخميس وينتظر ليرى أين ستستقر السوق.

واضاف قائلا "لا يمكنني تقديم أي تكهنات... الجميع محجمون... ومن المرجح أن تأتي قرارات كثيرة أخرى من الحكومة هذا الاسبوع."

وقال بضعة رجال أعمال ومسؤول تنفيذي كبير بشركة متعددة الجنسيات انهم يعتقدون أنه إذا هوى الجنيه يوم الاحد فإن الشركات ستحجم عن شراء الدولار للمساعدة في إنجاح النظام الجديد لسعر الصرف وتفادي توجيه الارباح إلى السوق السوداء التي يريد الكثيرون أن يرونها خارج النشاط.

وبعد تعويم الجنيه بخفض قيمته في باديء الامر بحوالي الثلث عن سعر الصرف الرسمي الذي كان يبلغ 8.8 للدولار تركه البنك المركزي يهبط إلى 15.35-15.75 يوم الخميس.   يتبع