7 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 13:09 / بعد 10 أشهر

تلفزيون- مبادرة تروج لإعادة تدوير المخلفات في مدينة الإسكندرية المصرية

الموضوع 1017

المدة 3.43 دقيقة

الإسكندرية في مصر

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أطلقت شركة جرين تك المتخصصة في إدارة المخلفات مبادرة للترويج لإعادة تدوير المخلفات في مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية.

جعلت الشركة شعار مبادرتها (جيل جديد من إعادة التدوير) وذلك لتخفيف العبء عن كاهل المحافظة فيما يتعلق بالتعامل مع المخلفات وزيادة الوعي بشأن انتهاج أسلوب حياة صديق للبيئة.

وكتبت الشركة على مراكز التجميع التي أقامتها ليلقي فيها الناس المخلفات القابلة لإعادة التدوير (ارمي..اكسب.. علشان حياة أفضل. ده مش صندوق مخلفات ده صندوق عشان حياة أفضل).

وأوضح عوض عثمان رئيس مجلس إدارة شركة جرين تك أن الهدف من مراكز التجميع التي تقيمها شركته هو تشجيع الناس على إعادة التفكير في الطريقة التي يتعاملون بها مع القمامة.

وقال ”عاملين مركز التجميع (بالإنجليزية) ده عبارة عن تعامل مباشر مع المواطن..إن هو يقدر يجيب العبوة الفاضية (الفارغة) بتاعة المايه (المياه) أو بتاعة العصير أو لأي شامبو أيا كان والكانز (المعلبات المعدنية للمشروبات الباردة). وبنحفز المواطن إن هو بعد ما بيحط العبوة في الماكينة..الماكينة بتديله (تقدم له) فاتورة (بالإنجليزية) بيجمع الفواتير وبعد ما بيوصل لنقاط معينة بنقدر نديله هدية إن هو يشحن التليفون. بالنسبة للأطفال بنديله يختار قصص من قصص الأطفال.“

وأوضح عثمان أن من بين الحوافز التي تقدمها شركته للناس بذور ومزهريات تُزرع فيها تلك البذور مضيفا أن جرين تك تُدرب الناس على كيفية رعاية البذور لتصبح نباتات.

وتتولى ماكينة في مركز التجميع كبس الزجاجات الفارغة تمهيدا لإعادة تدويرها.

وقالت مفتشة بيئة في محافظة الإسكندرية تدعى أيرين ”الغطاء له مكان والزجاجة لها مكان. الجهاز بيكبس الزجاجة يقلل حجمها أكبر قدر ممكن وبعد كده وبعد ما بيكبسها بتتجمع وتروح لإعادة التصنيع ثاني.“

ويجتهد كثير من الناس أيضا لتحويل مخلفاتهم إلى شيء آخر مفيد.

من هؤلاء طفل يدعى أدهم سعيد قال لتلفزيون رويترز ”كل يوم لما بآجي بأشرب مثلا كانز ولا زجاجة مايه بدل ما بأرميها في الشارع بآجي بأرميها هنا وبرده (أيضا) علشان هما بيأخذوها وبيعيدوا تصنيعها ثاني.“

وتُسهم عملية كبس الزجاجات في خفض تكلفة النقل ليكون بإمكان شاحنة صغيرة مثلا نقل حمولة يصل وزنها إلى طن بدلا من نقل 100 كيلوجرام فقط.

وتقلل المبادرة أيضا الضغط فيما يتعلق بالحاجة لإنفاق العملة الصعبة من أجل استيراد مواد خام لا تنتجها مصر.

وتأمل شركة جرين تك في أن تتوسع في أنحاء مصر من خلال إنشاء مزيد من مراكز التجميع.

وتأمل سيدة تلقي مخلفات في مركز تجميع لجرين تلك وتدعى مهجة عبد الله أن تنتشر ثقافة إعادة التدوير في مصر.

وقالت لتلفزيون رويترز ”حتى حتعلم الناس إزاي تفرز البلاستيكات الكانز من المواد العضوية الثانية. ثقافة جديدة أتمنى إنها نتعلم منها كلنا يعني أو نغير من سلوكنا في القمامة بالذات.“

وسوف تبدأ الشركة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي في إنشاء مراكز لتجميع القمامة في مدارس وجامعات بالإسكندرية لتشجيع الصغار على اعتياد سلوكيات صديقة للبيئة.

وسوف يُقام 41 مركز تجميع في منشآت تعليمية بالإسكندرية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي.

ويقول رئيس مجلس إدارة الشركة إن جرين تك كانت تستورد الماكينات قبل أن تبدأ في تصنيعها محليا الآن. ويأمل عثمان في توفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة من المصريين.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير معاذ عبد العزيز)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below