مقدمة 1-الرئيس اللبناني يستقبل وزير الخارجية الإيراني

Mon Nov 7, 2016 7:44pm GMT
 

(لإضافة تعليقات لظريف)

بيروت 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أصبح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أول وزير أجنبي يلتقي بالرئيس اللبناني الجديد ميشال عون في خطوة تسلط الضوء على الصراع الذي تخوضه إيران مع منافستها الإقليمية السعودية لضمان نفوذ لها في بيروت.

وانتخب عون الزعيم المسيحي البارز والحليف المقرب من حزب الله الجماعة الشيعية المسلحة المدعومة من إيران رئيسا في الأسبوع الماضي.

وقال ظريف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني جبران باسيل إن انتخابات الرئاسة اللبنانية ينبغي أن تكون مثلا يحتذى للدول الأخرى المضطربة سياسيا في المنطقة.

وقال ظريف "الشعب اللبناني أظهر أن من الممكن التوصل إلى حل مقبول من الجميع... أو ما نصفه بوضع يربح فيه الجميع."

وكان عون التقى في وقت سابق اليوم مع مبعوث من الرئيس السوري بشار الأسد.

وتدعم السعودية وإيران أطرافا متعارضة في كل من اليمن والعراق والبحرين. وقطع البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في وقت سابق هذا العام بعدما أعدمت الرياض رجل دين شيعيا وهو ما أعقبه هجوم لمحتجين على سفارتها في طهران.

وقال ظريف "نأمل أن يدرك الآخرون هذا أيضا: أنه لا يوجد سوى حل سياسي للأزمات في سوريا والعراق واليمن لكن مع مواصلة الحرب ضد الإرهاب."

وقال ظريف الذي يرافقه في زيارته على مدى يومين وفد اقتصادي وسياسي رفيع المستوى إنه يأمل في تعزيز العلاقات مع لبنان.   يتبع