9 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 14:03 / بعد 10 أشهر

الدولة الإسلامية تحاول إحكام قبضتها على الموصل بدوريات الحسبة وصلب جثث "العملاء"

بغداد 9 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال سكان في مدينة الموصل إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يحاولون التشبث بمعقلهم الرئيسي بالعراق عرضوا جثث خمسة أشخاص بعد صلبهم بتهمة نقل معلومات إلى ”العدو“ وبدأوا في تسيير دوريات بشوارع المدينة للتدقيق في أطوال لحى الرجال.

وعرضت الجثث الخمس المصلوبة عند تقاطع طرق في رسالة واضحة إلى السكان الباقين في المدينة البالغ عددهم نحو 1.5 مليون نسمة بأن المتشددين ما زالوا يمسكون بزمام الأمور رغم خسارتهم بعض المناطق في شرق المدينة.

ويدير آلاف المقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية الموصل أكبر مدينة خاضعة لسيطرتهم في العراق وسوريا منذ اجتياحهم أجزاء واسعة من البلدين في 2014.

وقال سكان في اتصالات هاتفية في وقت متأخر من يوم الثلاثاء إن الكثير مم أحياء المدينة باتت أهدأ مقارنة بالأيام القليلة الماضية إذ سمح للمواطنين بالخروج لشراء الطعام حتى في المناطق التي شهدت قتالا عنيفا في الأسبوع الماضي.

وقال أحد السكان في الموصل ”خرجت بسيارتي للمرة الأولى منذ بدء الاشتباكات في شرق المدينة. شاهدت عددا من شباب الحسبة وهم يدققون في اللحى والملابس ويبحثون عن المدخنين.“

وشرطة الحسبة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية هي شرطة دينية تفرض التفسير المتشدد للدين وخاصة في مجال السلوك. وتحظر هذه الشرطة التدخين وتفرض على النساء ارتداء النقاب والقفازات وتحظر على الرجال التشبه بشبان الغرب في الملابس وخاصة ارتداء الجينز.

قال أحد السكان ”يبدو إنهم يريدون إثبات وجودهم بعد غيابهم خلال الأيام العشرة الماضية خصوصا على الضفة الشرقية.“

ويمر نهر دجلة في وسط مدينة الموصل ويشطرها نصفين. ويسكن الشطر الشرقي الذي تمكنت فيه قوات النخبة العراقية من اختراق دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية سكانا أكثر تنوعا من الشطر الغربي حيث يسكن معظم العرب السنة وحيث يعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية هو الأقوى.

*جثث مصلوبة

وبدأ المتشددون مقاومة شرسة بعد أن طلب منهم زعيمهم أبو بكر البغدادي في خطاب في الأسبوع الماضي البقاء على ولائهم لقادتهم وعدم التراجع في ”الحرب الشاملة“ على الأعداء.

وقال مسؤولون عسكريون عراقيون إنهم يملكون مصادر معلومات داخل المدينة تساعدهم على تحديد مواقع مراكز تنظيم الدولة الإسلامية لتستهدفها غارات قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وبدا مشهد الجثث المعروضة علنا وحشيا في شرق الموصل وبدا أنه تحذير لغيرهم من المتعاونين المحتملين.

وقال ساكن ثان في الموصل ”شاهدت خمس جثث مصلوبة لشبان عند تقاطع طريق في شرق الموصل“ ليس بعيدا عن المناطق التي شهدت قتالا شرسا.

وأضاف أن ”رجال داعش علقوا الجثث وقالوا إنها لعملاء ينقلون المعلومات إلى القوات الخائنة والكفار“ في إشارة إلى الحكومة العراقية وحلفائها الغربيين.

وفي إشارة ثانية إلى التضييق على الاتصالات بالعالم الخارجي قال شرطي متقاعد إن مسؤولين في التنظيم المتشدد يحاولون التدقيق في شرائح الاتصالات للإطلاع على بياناتها.

وقال الشرطي (65 عاما) الذي عرف نفسه باسم أبو علي ”ذهبت للحصول على معاش التقاعد كالعادة لكن رجلا في المكتب رفض منحي إياه ما لم أعطه شريحة الاتصالات أولا.“

وأضاف أبو علي أن الرجل أخبره أن ”هذه تعليمات داعش.“

وقال الكثير من السكان القريبين من مكان القتال إن حجم الاشتباكات كان مخيفا وكانت أصوات الرصاص وقذائف المورتر والغارات تتردد في الشوارع.

وقال شهود في حي الزهور الذي ما زال تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية إن السيارات التي تحمل القذائف الصاروخية جابت الشوارع لكنهم لم يشاهدوا هذه القذائف تطلق على العكس من الأيام الماضية.

ويعكس الهدوء النسبي تراجعا في حدة القتال منذ اقتحام قوات النخبة العراقية شرق الموصل قبل أسبوع حيث واجهوا مقاومة عنيفة لكنهم لم يحاولوا تحقيق أي تقدم كبير منذ ذلك الحين.

وقال شاهد إن ”حركة السير عادت إلى طبيعتها تقريبا في معظم أنحاء شرق الموصل والأسواق تعمل وإن كانت أقل مما كانت عليه قبل بدء العمليات العسكرية.“ (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below