9 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 18:37 / منذ 10 أشهر

تلفزيون- ردود فعل متباينة في مصر على فوز دونالد ترامب

الموضوع 3364

المدة 2.43 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 9 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يرى محلل سياسي في مصر -التي كان رئيسها عبد الفتاح السيسي أول زعيم دولي يهنئ دونالد ترامب على فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية- اليوم الأربعاء (9 نوفمبر تشرين الثاني) أن العلاقات مع الولايات المتحدة ستكون أفضل في عهد ترامب مما كانت ستصبح عليه لو فازت منافسته هيلاري كلينتون.

لكن آخرين أبدوا تحفظات.

ولاقت تصريحات معادية للمسلمين أدلى بها ترامب انتقادات لاذعة من الأمريكيين المسلمين الذين قالوا إن موقفه أشعل أجواء ربما يشعر الناس فيها أنهم قد يتعرضون للتمييز أو حتى لهجمات.

ولا تحظى كلينتون التي كانت وزيرة للخارجية إبان انتفاضات الربيع العربي عام 2011 بشعبية لدى كثير من المصريين. ويعتبرها كثير من مؤيدي الانتفاضة داعمة قديمة لحسني مبارك الذي أُطيح به من السلطة.

ويعتبرها مؤيدو الرئيس السيسي أيضا متعاطفة بقدر كبير جدا مع جماعة الإخوان المسلمين التي فاز أحد قياداتها بأول انتخابات رئاسية حرة بعد الانتفاضة. وأعلن السيسي حين كان وزيرا للدفاع عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي للجماعة عام 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.

ولمصر علاقات قوية مع الولايات المتحدة لكن العلاقات شابها فتور تحت حكم السيسي إذ لم تشعر واشنطن في بادئ الأمر بالارتياح لإطاحته بحكم الإخوان المسلمين.

وقال المحلل السياسي هشام قاسم إن اتصال السيسي والدعوة التي وجهها لترامب تبشر بعلاقات أفضل بين البلدين.

وأضاف ”لم تكن مدفوعة بإستراتيجية أو مبدأ... تلقى أول اتصال دولي من الرئيس السيسي لتهنئته صباح اليوم وستصل دعوة. ربما يُفسر ذلك بعلاقات أفضل بين مصر والولايات المتحدة.“

ودعا ترامب خلال حملته الانتخابية لمنع المسلمين من دخول أمريكا.

وعلى الرغم من تجاهل بعض المصريين لانتخاب ترامب فقد أعرب كثيرون عن قلقهم بشأنه.

وقال طالب في القاهرة يُدعى علي نبيل (20 عاما) إنه كان يفكر في الهجرة لأمريكا لكن فوز ترامب سيؤثر على قراره.

وأضاف ”ترامب أساسا عنصري واتضح ذلك في أول مناظرة أثناء حملة انتخابات الرئاسة. يبغض المسلمين سواء أقر بذلك أم لا. كما أنه يخشى العرب.“

وعبر قاهري آخر يدعى عمرو عن أمله في أن يغير ترامب سياساته الآن بعد أن أصبح رئيسا.

وقال ”أتصور أن السيد ترامب كان متسرعا بعض الشيء في تصريحاته بشأن المسلمين وآمل أن يصبح واقعيا بعض الشيء فيما يتعلق بتطبيق سياساته.“

وأردف قاهري ثالث يدعى أيمن سليم ”أتعشم أن تعود الأوضاع للصداقة مجددا...“

وعقد السيسي اجتماعا وديا مع ترامب خلال زيارة لنيويورك في سبتمبر أيلول. وعبر عن أمله في أن يؤدي انتخاب ترامب وهو أحد أقطاب رجال الأعمال إلى ”ضخ روح جديدة في مسار العلاقات المصرية الأمريكية“.

وتتلقى مصر مساعدات عسكرية من الولايات المتحدة منذ توقيعها معاهدة سلام مع إسرائيل في 1979.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below