10 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 12:07 / بعد 10 أشهر

تلفزيون-استخدام حافلة كمدرسة متنقلة لتعليم الأطفال النازحين في العراق

الموضوع 4002

المدة 2.35 دقيقة

الحبانية في العراق

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يصفق الأطفال ويهللون لدى وصول الحافلة ”سندباد“ إلى مخيم الحبانية في محافظة الأنبار بالعراق.

ويسارع موظفون من منظمة إنسانية بنصب خيام بجانب الحافلة التي هي بمثابة فصل دراسي متحرك للأطفال النازحين بسبب تهديد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في المحافظة.

ويقع مخيم الحبانية على بعد 89 كيلومترا إلى الغرب من بغداد وتقيم به مئات الأسر التي فرت من أعمال العنف.

ولا يستطيع كثير منهم العودة إلى بلداتهم على الرغم من تحريرها إما بسبب عدم وجود خدمات أو بسبب تدمير منازلهم.

وعباس شمران من بلدة بيجي هو واحد من أولئك الذين يعيشون في المخيم ويذهب ابنه إلى المدرسة المتنقلة.

وقال ”الباص (الحافلة) هذا رحمة للأطفال يعني شغله زينة الاطفال يتونسون وهم دراسة الحمد لله والشكر شغلة زينه.“

وقالت إحدى الطالبات وتدعى حنين ”تعلمت القراءة والكتابة بالانجليزية واتعلمت الرسم واتعلمت أكتب وأحجي.“

ويقول المدرسون إنها ليست مهمة سهلة لكنها تجلب لهم شعورا بالسعادة.

وقال المدرس أحمد خميس مطر ”رغم المخاطر و رغم صعوبة الطريق إحنا (نحن) مستعدين لتقديم الخدمة للأطفال حتى ندخل البسمة في قلوب الأطفال وفرحة بوجوههم.“

وأرغم الصراع مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر أيضا على مساحات كبيرة من سوريا المجاورة أكثر من 3.4 مليون عراقي على الفرار من منازلهم.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 40 في المئة من النازحين هم من محافظة الأنبار.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below