12 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 03:02 / بعد عام واحد

مجلس صندوق النقد يوافق على اتفاق قرض لمصر بقيمة 12 مليار دولار

من أحمد أبو العينين وديفيد لودر

القاهرة/واشنطن 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حصلت مصر يوم الجمعة على موافقة صندوق النقد الدولي على اتفاق قرض قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات يهدف إلى إنعاش اقتصاد متعثر وخفض الدين العام والسيطرة على التضخم في الوقت الذي يسعى فيه لحماية الفقراء.

وقال الصندوق إن موافقة المجلس على برنامج القرض تسمح بإعطاء البنك المركزي المصري شريحة أولى من القرض قيمتها 2.75 مليار دولار.وسيتم تقديم المبلغ المتبقي على دفعات خلال الثلاث سنوات ستخضع لخمس مراجعات للإصلاحات اللازمة.

وذكر التلفزيون الرسمي المصري أن ضخ المبالغ الجديدة سيرفع احتياطي البنك المركزي المصري من النقد الأجنبي إلى 23.3 مليار دولار.

ووصفت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي برنامج القرض لمصر بأنه“برنامج اقتصادي محلي” سيدعمه صندوق النقد الدولي “لمعالجة التحديات القائمة منذ فترة طويلة للاقتصاد.

“وتشمل هذه (التحديات) مشكلة في ميزان المدفوعات تتجلى في سعر صرف مبالغ في قيمته ونقص في العملات الأجنبية وعجز ضخم في الميزانية أدى إلى ارتفاع الدين العام وانخفاض النمو مع مستوى مرتفع من البطالة.

”والسلطات تدرك أن التنفيذ الحازم لمجموعة السياسات تلك أمر أساسي لاستعادة ثقة المستثمرين.“

وتكافح مصر التي تعتمد على الواردات من أجل جذب الدولارات وإنعاش اقتصادها منذ عزوف السياح والمستثمرين عن البلاد بعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في الحكم.

ومع مواجهتها لعجز في الموازنة وانخفاض احتياطي النقد الأجنبي وازدهار السوق السوداء للعملة وافقت القاهرة على قرض صندوق النقد الدولي في أغسطس آب لكن كان عليها الحصول على تمويل ثنائي تتراوح قيمته بين خمسة وستة مليارات دولار لإكمال اتفاق الصندوق.

واتخذت مصر الخطوة النهائية تجاه الحصول على القرض بعد أن قرر البنك المركزي تحرير سعر الصرف الأسبوع الماضي وهو قرار رحب به الصندوق والبنك الدولي.

واتخذت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي أيضا خطوات رئيسية أخرى طلبها صندوق النقد الدولي من بينها إجازة ضريبة القيمة المضافة لزيادة العائدات وتخفيضات في دعم الوقود. ويتطلب البرنامج أيضا تشريعا لخفض ميزانية رواتب القطاع العام بمصر.

وقال صندوق النقد الدولي إن البرنامج يهدف إلى تخفيض معدل الدين العام لإجمالي الناتج المحلي للبلاد-الذي يناهز الآن نحو 100 في المئة- نحو عشر نقاط مئوية على مدى ثلاث سنوات .

ولكن بعضا من المدخرات المالية من إجراءات التقشف سيُستخدم في تقوية شبكات الأمان الاجتماعي بما في ذلك زيادة دعم الغذاء والدعم المالي المباشر للفقراء.

وشددت لاجارد أيضا على أن مصر بحاجة إلى القيام بإصلاحات هيكلية في اقتصادها مثل تيسير الإجراءات للشركات الناشئة وإجازة إصلاحات في نظام إفلاس الشركات وإصلاحات عمالية تهدف إلى زيادة المشاركة العمالية.

وسيصاحب برنامج صندوق النقد الدولي الذي يبلغ حجمه 12 مليار دولار نحو ستة مليارات دولار من اتفاقيات تمويل ثنائي من الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجموعة السبع وقروض مصرفية وإصدار سندات. ومن المتوقع إعلان هذه المعاملات بشكل منفصل. (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below