مقدمة 1-الجيش العراقي يقول إنه يتقدم في الموصل رغم هجمات الانتحاريين

Sat Nov 12, 2016 6:00pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات من ضابط بوحدة مكافحة الإرهاب)

بغداد 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الجيش العراقي إن القوات الخاصة العراقية تدعمها طائرات أمريكية وسلاح الجو العراقي سيطرت على منطقتين في شرق الموصل اليوم السبت بعد قتال عنيف دمرت خلاله عشر سيارات ملغومة نشرها تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف الجيش في بيان أن قوات المشاة والمدرعات تقدمت أيضا في حي مجاور ودمرت ثلاث قاذفات صواريخ وقتلت 30 متشددا.

وتقاتل القوات العراقية في داخل شرق الموصل منذ عشرة أيام في محاولة لتوسيع تمركزها في المدينة التي سيطر تنظيم الدولة الإسلامية عليها في منتصف 2014 وأعلن قائد التنظيم منها قيام "خلافة" في مناطق من العراق وسوريا المجاورة.

ويشارك في الحملة التي بدأت قبل ما يقرب من أربعة أسابيع لطرد مقاتلي الدولة الإسلامية من أكبر مدينة خاضعة لسيطرتهم نحو 100 ألف مقاتل عراقي.

وواجهت القوات مقاومة شرسة من عدة آلاف من المتشددين الذين نشروا مئات السيارات الملغومة يقودها انتحاريون فضلا عن مجموعات قناصة ومقاتلين وفرق إطلاق صواريخ.

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من جهاز مكافحة الإرهاب إن قواته سيطرت بالكامل على منطقة العربجية وفي طريقها لتحرير منطقة القادسية الثانية.

وأضاف لقناة العراقية التلفزيونية أن قواته دمرت أكثر من عشر سيارات ملغومة وقتلت قناصة ومجموعات مسلحة. وقال إن عملية التطهير مستمرة متوقعا أن تتم السيطرة الكاملة على المنطقة في غضون ساعات.

وأوضح الساعدي أنه توجد 50 منطقة في النصف الشرقي من مدينة الموصل التي يقسمها نهر دجلة. وتشير تقارير للجيش إلى أن القوات سيطرت على أو اقتحمت ربع تلك المناطق فقط. وأكثر من مرة تفقد القوات ليلا السيطرة على مناطق سيطرت عليها ثم تبدأ معركة جديدة لاستعادتها.   يتبع