بالدموع وخيبة الأمل.. البرازيلي ماسا يودع جماهير بلاده

Mon Nov 14, 2016 7:00am GMT
 

من الآن بولدوين

ساو باولو 14 نوفمبر تشرين الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - انهمرت الدموع من عيني فيليبي ماسا سائق فريق وليامز في حلبة جوزيه كارلوس بيس (انترلاجوس سابقا) البرازيلية لسباقات السيارات عندما عانق السائق البرازيلي المخضرم أفراد أسرته وقدم الشكر لمساعديه الفنيين السابقين والحاليين ولوح للجماهير مودعا سباقات فورمولا 1 بعد خروجه من سباق جائزة البرازيل الكبرى قبل نهايته أمس الأحد.

وسيعتزل ماسا (35 عاما) هذه السباقات بعد السباق الختامي للموسم في أبوظبي في وقت لاحق من الشهر الجاري والذي سيكون السباق رقم 250 خلال مسيرته الاحترافية.

وكان ماسا يأمل في تحقيق أداء كبير على حلبة بلاده التي سبق له الفوز عليها مرتين مع فيراري لكن المحاولة لم تكلل بالنجاح.

وقال ماسا الذي كان يحمل علم بلاده بعد الخروج من السباق وسط أجواء ماطرة وأمام جماهير غفيرة "هذا شعور مخيب للآمال."

ولدى وصوله إلى مقر الصيانة الخاص بفريقه تدافع فنيون من فرق أخرى لتهنئته والإشادة به والتصفيق له في أجواء مشوبة بالعاطفة قبل دخول زوجته وابنه.

ولم يهتم أحد بمخالفة لوائح السلامة في ظل اقتراب ماسا كثيرا من مقر الصيانة التابع لفيراري فريقه السابق والذي كان لا يزال مفتوحا.

وقال ماسا "لم أكن أريد أن ينتهي هذا السباق بهذه الطريقة."

وحقق ماسا أخر فوز في الحلبة في ساو باولو في 2008 عندما تفوق عليه البريطاني لويس هاميلتون بفارق نقطة واحدة ليحرز الأخير اللقب.   يتبع