14 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 17:21 / بعد عام واحد

تلفزيون- دراجون يمنيون يصرون على ممارسة رياضتهم وسط تحديات هائلة

الموضوع 1179

المدة 2.37 دقيقة

صنعاء في اليمن

تصوير 11 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قليلون لكنهم يتمتعون بعزيمة وإصرار..إنهم دراجون يمنيون شغوفون بممارسة رياضتهم وسط تحديات الحرب والفقر والنظرة السلبية لهم من بعض الناس.

ويحلم أعضاء الفريق وعددهم نحو 17 لاعبا بأن يتمكنوا ذات يوم من المشاركة باسم اليمن في بطولات دولية.

وفي ظل الأوضاع الراهنة يبقي أعضاء الفريق على طموح متواضع يتمثل في أن يلتقوا مرة كل أسبوع ويمارسوا رياضتهم المفضلة معا.

ويوضح الدراج حمزة خالد لماذا لا يعتبر هذا الطموح سهلا قائلا لتلفزيون رويترز ”الصعوبة اللي نواجهها من خلال الطيران والقصف.. خوف يعني. والطرقات يعني أصبحت غير مناسبة للخروج بالدراجة. كذلك خوف التفتيشات (نقاط التفتيش بالشوارع). يعني الوضع بالبلاد غير قابل للرياضة في الوضع الحالي لكن رغم ذلك إحنا مستمرين وبنواصل الرياضة.“

ويشير أعضاء الفريق إلى أن الناس يسخرون منهم في الشوارع بسبب ملابس رياضة ركوب الدراجات الضيقة والسروال القصير. كما أن الشوارع ذاتها تعاني من الزحام وغير مناسبة لركوب الدراجات.

وأضاف حمزة خالد ”هناك زملاء كثير اتجهوا (تحولوا) من الرياضة. (رغم انهم) كانوا متعمقين بالرياضة واتجهوا للعمل. لذلك (بسبب انه) لا يوجد لديهم قوت اليوم (مصروف) أو لا يوجد مصروف البيت. يعني حاجات زي كذا فوقفوا الرياضة لكن إحنا تقريبا نجتمع كل جمعة التي فيها وقت الراحة ونتريض. يعني بنجتمع رغم كل حاجة (رغم الوضع الصعب).“

وشُكل فريق الدراجات الهوائية اليمني في 2012 في أعقاب ثورات الربيع العربي التي اجتاحت منطقة الشرق الأوسط.

ولا يتلقى الفريق أي تمويل من أي جهة. وقال الدراج إبراهيم العبدي ”جميع الدعم الذي نحصل عليه دعم شخصي. كل شخص يدعم نفسه. لا يوجد أي دعم خارجي أو داخلي أو حكومي من أي مكان أو أي منظمات.“

ويقول لاعبو الفريق ومدربهم إن شغفهم بركوب الدراجات يبعدهم عن الحرب والدخول في معترك السياسة والعنف.

وقال المدرب نوح المونسي ”إحنا بنشجع الشباب إنهم يواصلوا على الرياضة وما نتقيدش بالأمور السياسية والأمور الاقتصادية التي تمر بها البلاد. نحن نمارس الرياضة حُباً في اللعبة كنشاط كي لا يتوجهوا (اللاعبون) لأمور غير الرياضة“ في إشارة للحرب المدمرة التي تجتاح اليمن.

وتسببت الحرب التي يخوضها مقاتلون حوثيون ضد قوات تابعة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا والسعودية ودول الخليج التي تدعمها في مقتل عشرة آلاف شخص على الأقل منذ مارس آذار 2015.

ويقول أعضاء فريق الدراجات إنهم سيواصلون ممارسة رياضتهم المفضلة رغم المصاعب والتحديات التي يواجهونها. كما أنهم ما زالوا يأملون في تمثيل اليمن في بطولات عالمية مستقبلا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below