15 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 16:17 / بعد 10 أشهر

تلفزيون-الأمم المتحدة تحذر من المجاعة في شمال شرق نيجيريا وتدعو لدعم دولي

الموضوع 2202

المدة 4.49 دقيقة

أبوجا وبانكي ومونا في نيجيريا

تصوير 13 نوفمبر تشرين الثاني 2016 ولقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)

القيود يتعين الإشارة في جزء على الشاشة إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)

القصة

قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء (15 نوفمبر تشرين الثاني) إن آلاف الأطفال في شمال شرق نيجيريا قد يواجهون الموت العام المقبل ما لم يحصلوا على مساعدات.

وقالت العديد من منظمات الإغاثة إن عنف جماعة بوكو حرام المتشددة أدى لمعاناة أكثر من 65 ألف شخص من المجاعة في ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا إضافة إلى مليون آخرين مُهددين بالمجاعة.

وينتشر الجوع وسوء التغذية بين النازحين في ولاية بورنو وليس فقط في المناطق النائية التي كان يصعب الوصول لها.

وقتلت الجماعة المتشددة نحو 15 ألف شخص وتسببت في نزوح ما يربو على مليوني نيجيري خلال سبعة أعوام من الأعمال المسلحة التي تنفذها لإقامة دولة قائمة على الشريعة الإسلامية حسب زعمها.

وقال بيتر لوندبرج نائب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نيجيريا إنه خلال العام المقبل سيعاني نحو 26 مليون شخص بسبب هذه الأزمة وسيكون 14 مليونا منهم في حاجة لمساعدة دولية ومحلية.

وأضاف ”سنحاول وسنركز على استهداف سبعة ملايين شخص عن طريق دعم المجتمع الدولي بالتنسيق مع الحكومة النيجيرية. إنها مهمة ضخمة.“

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إنه ما لم يحصل الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية على مساعدة سيموت الكثير منهم خلال الشهور القليلة المقبلة.

وقال لوندبرج ”يوجد حاليا مئات الألوف من الأطفال على شفا المجاعة. هناك 75 ألفا من هؤلاء سيموتون خلال الشهور المقبلة ما لم نفعل شيئا بشكل سريع وعاجل.“

ودعا المكتب لإجراءات يتم من خلالها زيادة توزيع الغذاء بشكل سريع.

وقال لوندبرج ”لا يشمل هذا توزيع الغذاء فقط وإنما أيضا البذور والأدوات وكل ما يمكن أن يدعم هؤلاء الناس ليتمكنوا من مواصلة الحياة بمفردهم. لقد كانوا مزارعين وبالطبع يجب أن ندعمهم ونؤكد لهم إمكانية عودتهم لحياتهم الطبيعية في أقرب وقت ممكن.“

ونفذت القوات النيجيرية هجوما عسكريا لطرد بوكو حرام من غالبية الأراضي التي كانت تسيطر عليها في شمال البلاد. لكن المتشددين واصلوا تنفيذ تفجيرات انتحارية وهجمات في شمال شرق نيجيريا والكاميرون والنيجر وتشاد المجاورة.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below