تقرير خاص -تحت حصار الموصل.. تزايد الإعدامات والارتياب في الدولة الإسلامية

Wed Nov 16, 2016 1:46pm GMT
 

من سامية نخول ومايكل جورجي

اربيل (العراق) 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قبل بضعة أسابيع بدأ شخص داخل الموصل يبعث برسائل نصية إلى المخابرات العسكرية العراقية في بغداد.

قالت الرسالة التي كتبها في أوائل نوفمبر تشرين الثاني مخبر سري داخل المدينة على اتصال بالتنظيم وإن لم يكن عضوا فيه عن أبو بكر البغدادي رأس الدولة الإسلامية "لقد أصبح مشدود الأعصاب".

وأضافت الرسالة أن البغدادي "خفف من تنقلاته وأهمل مظهره حتى أناقة البغدادي تغيرت. كان يهتم كثيرا بمظهره لكن لم يعد كذلك.

"يعيش تحت الأرض ولديه أنفاق تمتد إلى مناطق أخرى ولا ينام من دون حزامه الناسف حتى يستطيع استخدامه لو تم اعتقاله."

كانت الرسالة النصية التي اطلعت عليها رويترز واحدة من رسائل عديدة تصف ما يحدث داخل الدولة الإسلامية في الوقت الذي بدأت فيه القوات العراقية والكردية والأمريكية حملتها لاسترداد مدينة الموصل معقل التنظيم في شمال العراق.

وترسم تلك الرسائل ومقابلات مع مسؤولين أكراد كبار ومقاتلين من التنظيم وقعا في الأسر في الآونة الأخيرة صورة مفصلة على غير المعتاد للجماعة المتطرفة والحالة الذهنية لزعيمها فيما قد يكون آخر وقفة لهما في العراق.

وتصف الرسائل جماعة وزعيمها مازالا يتمتعان بالقدرة على الفتك ويتملكهما في الوقت نفسه شعور متزايد بالارتياب.

وقالت الرسائل إن إعدام من يحاولون الهرب أو المخبرين أصبح يحدث بانتظام. وأصبح البغدادي الذي نصب نفسه خليفة على مساحة شاسعة من العراق وسوريا قبل عامين يرتاب بصفة خاصة فيمن حوله.   يتبع