(أنوك) توجه انتقادات حادة إلى رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات

Wed Nov 16, 2016 5:22pm GMT
 

الدوحة 16 نوفمبر تشرين الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - واجهت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ورئيسها كريج ريدي انتقادات حادة من اللجان الاولمبية الوطنية (أنوك) اليوم الأربعاء بسبب طريقة تعاملها مع فضيحة المنشطات الروسية قبل أيام من اجتماع مجلس إدارتها حيث يسعى الاسكتلندي لاعادة انتخابه.

وقال ريدي أمام الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (أنوك) إن تلك كانت "أوقاتا مضطربة" بعد فضيحة المنشطات في روسيا والتي أسفرت عن إيقاف عشرات الرياضيين عن المشاركة في اولمبياد ريو دي جانيرو.

وبينما طالب بمنح الوكالة قدرة عقابية أكبر والتعاون بصورة وثيقة مع الحكومات اضطر ريدي - الذي يسعى لاعادة انتخابه في 20 نوفمبر تشرين الثاني - للدفاع عن اجراءات الوكالة في ظل انتقادات عدة اتحادات وطنية خلال اجتماع الجمعية العمومية.

كما اضطر ريدي للدفاع عن توقيت اصدار جزء مما يدعى تقرير مكلارين المتعلق بفضيحة المنشطات في روسيا قبل فترة وجيزة من انطلاق اولمبياد ريو دي جانيرو في أغسطس آب. وكشف التقرير عن برنامج ممنهج للمنشطات برعاية الدولة في روسيا.

وأدى التحقيق - الذي حركته تقارير اعلامية عن برنامج منشطات مدعوم من الدولة في روسيا - إلى حظر جزئي على الروس في الاولمبياد وإيقاف معمل المنشطات في البلاد والوكالة المحلية لمكافحة المنشطات واتحاد ألعاب القوى.

وطالب الشيخ أحمد الفهد الصباح - الذي يترأس (أنوك) وهو عضو مؤثر في اللجنة الاولمبية الدولية - برئيس "محايد" للتعامل مع أزمة المنشطات.

وأكدت اللجنة الاولمبية الدولية أنها عقدت محادثات مع ريدي - الذي يسعى لولاية جديدة مدتها ثلاث سنوات - بشأن تعيين رئيس محايد في المستقبل والغاء النظام الحالي بتناوب اختيار الرئيس بين الحكومات والهيئات الرياضية.

* رئيس محايد   يتبع