16 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 20:53 / بعد 9 أشهر

مشرعون أمريكيون يريدون ردا على روسيا رغم دعوة ترامب لتحسين العلاقات

من باتريشيا زنجلر

واشنطن 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يريد مشرعون ديمقراطيون وجمهوريون كبار في الكونجرس أن ترد واشنطن على مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية وتصرفاتها في أوكرانيا وسوريا على الرغم من دعوات الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب لتحسين العلاقات.

وقال السناتور بن كاردين اليوم الأربعاء إنه يعمل على ما وصفه بتشريع "شامل" للرد على الأفعال الروسية المناهضة للمصالح الأمريكية في أوروبا وسوريا وكذلك على الهجمات الالكترونية التي ألقي باللوم فيها على موسكو خلال الحملة الانتخابية.

وأضاف كاردين أكبر عضو ديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ للصحفيين "روسيا تمثل تحديا جديا للغاية لأمريكا. فهم ليسوا شركاءنا. إنهم متنمرون.

"سواء هاجمتمونا بميج (طائرة مقاتلة) أو بفأرة (الكمبيوتر) فإنه هجوم يتطلب ردا. من الواضح أنهم مسؤولون عن الهجوم الإلكتروني على بلادنا في الانتخابات الماضية."

ودعا مشرعون آخرون إلى اتخاذ إجراءات ضد روسيا لدى عودتهم إلى واشنطن هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ فوز ترامب في انتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وأمس الثلاثاء أبلغ السناتور الجمهوري لينزي جراهام- أحد أبرز أصوات حزبه في مجال السياسة الخارجية- الصحفيين أنه يريد عقد جلسات لمجلس الشيوخ بشأن ما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تدخل في الانتخابات.

وقال "لا يمكن أن نجلس على الهامش."

وخلال الحملة تعرض ترامب لانتقادات من منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون لإشادته ببوتين ووصفه بأنه زعيم قوي وقوله إن العلاقات مع روسيا يجب أن تتحسن في وقت توجد فيه خلافات بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا وأوكرانيا.

كما أثار ترامب قلق حلفاء الولايات المتحدة بتعليقات تشكك في تعهد حلف شمال الأطلسي بالدفاع المشترك وتلميحه إلى أنه قد يعترف بضم روسيا لمنطقة القرم الأوكرانية في 2014.

ورفض كاردين ذكر تفاصيل بشأن تشريعه قبيل خطاب مقرر غدا الخميس بشأن السياسة الروسية. وعندما سئل عما إذا كان سيشمل عقوبات إضافية قال "سيكون شاملا."

وقال إنه يعتقد أنه سيكون من الصعب تمرير مشروع قانون قبل أن يكتمل تشكيل الكونجرس الحالي الشهر المقبل لكنه عبر عن أمله في أن يضع الأساس لتحرك مستقبلي.

وأضاف كاردين أنه يريد أن يتخذ أوباما إجراء قبل أن يترك منصبه في 20 يناير كانون الثاني. وأقر الكونجرس بالفعل تشريعا يخول الرئيس سلطة اتخاذ إجراءات منها فرض عقوبات إضافية أو إرسال مزيد من الأسلحة إلى أوكرانيا. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below