17 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 15:02 / منذ 10 أشهر

تلفزيون-مهرجان كتارا السادس في الدوحة لاستعراض التراث البحري

الموضوع 4009

المدة 4.41 دقيقة

الدوحة في قطر

تصوير 16 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

عاد الزوار إلى شاطئ قطري للمشاركة في مهرجان كتارا السادس للمحامل التقليدية حيث تظهر المراكب في البحر فيما يتم تقديم وأداء الأغاني والرقصات التقليدية على الشاطئ.

ويهدف المهرجان السنوي إلى الحفاظ على التراث البحري للبلاد وإبقائه على قيد الحياة من خلال تقديمه إلى الأجيال الشابة.

وتنظم المهرجان المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) وهي منظمة تقول إنها وصية على التراث والتقاليد القطرية.

وقال عضو اللجنة الإعلامية في (كتارا) مبارك الخيارين إن جميع الأنشطة تهدف لربط شبان الخليج بتراثهم البحري.

وأضاف ”جميع المسابقات اللي موجودة عندنا حالياً حوالي أكثر من تسع مسابقات.. هي تثقيف وترسيخ وربط الشباب الخليجي.. ما نقول القطري بالذات.. الشباب الخليجي والمجتمع الخليجي.. ربطهم بالماضي وتثقيفهم حتى بالحرف الموجودة هاذي. اللي اندثرت. قاعدين إحنا نعيدها على هذا (الشاطئ).“

وبالإضافة إلى المراكب الشراعية الراسية على الشاطئ أقيمت عدة متاجر صغيرة ومقاصف تعرض كل منها حرفة أو مهارة يدوية.

وقال الحرفي القطري عزام السبيعي ”باسوي شباك الصيد وأسوي.. عندي خبرة في القلافة (صنع المراكب).. يعني صناعة السفن. والحمد لله رب العالمين. وأعلم الشباب وطلاب المدارس المسميات القديمة مثل الدهين.. الحيار.. البلت.. وأعلمهم إشلون استخداماتهم.. إشلون قبل كانوا يغوصون.. يعني الحياة البدائية قبل كيف كانت.“

وينمو المهرجان عاما بعد عام ويجتذب مئات الزوار كثير منهم من الخارج.

وقال عضو فريق مركب بحريني يدعى سعيد إن الشباب يطور معرفته حول المهن البحرية عاما بعد عام.

وأضاف ”الشباب ما يعرفون اسم المحار أو يعرفون نوع المحار أو اللنج. الحين بدوا يعرفون لما صار مهرجان كتارا زادت المعرفة عند الشباب وايد. وصاروا يشاركون في المسابقات.. الحداق ما حداق. أول ما يشاركون وما عندهم خبرة. الحين تعلموا. السنوات هاذي تعلموا أشياء وايد. وتموا يشكلون بروحهم.. يسووا محامل بروحهم. يعني يروحون غوص بروحهم. اتعلموا. قبل ما يعرفو.. بس ها المهرجان علمهم.“

وكان الغوص لاستخراج اللؤلؤ والصيد بين أهم مصادر الدخل للقطريين قبل الحقبة النفطية.

وتراجعت الآن مهن مثل صناعة السفن والصيد والإبحار بل إنها اختفت تقريبا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below