18 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 15:27 / بعد عام واحد

مقدمة 2-أوباما وقادة الاتحاد الأوروبي يتفقون على أهمية العمل معا في حلف الأطلسي

(لإضافة تعليق من المعارضة السورية)

من جيف ميسون وأندريا شلال

برلين 18 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزعماء أوروبيون اليوم الجمعة أهمية العمل معا في حلف شمال الأطلسي ووبخوا روسيا بسبب حملة القصف التي تشنها في سوريا وتقاعسها عن تنفيذ اتفاق السلام الخاص بأوكرانيا.

جاء ذلك في بيان أصدره البيت الأبيض عقب اجتماع سعى خلاله أوباما إلى طمأنة زعماء ألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا إلى أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الذي سيخلفه في العشرين من يناير كانون الثاني لن يفكك التحالف بين جانبي الأطلسي.

وأثار ترامب مخاوف أثناء حملته الانتخابية عندما قال إنه قد يحجب المساعدات العسكرية عن شركاء أمريكا في حلف الأطلسي إذا لم يفوا بالتزاماتهم في مجال الدفاع وقال إنه سيقيم روابط أوثق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال بيان البيت الأبيض ”الرئيس أوباما عبر عن ثقته في أن القيم الديمقراطية ساهمت في تقدم الحريات الإنسانية والتحضر أكثر مما فعل أي نظام آخر في التاريخ حتى في لحظات التغيرات الكبرى وستستمر كذلك في المستقبل.“

وقال البيت الأبيض إن الزعماء اتفقوا على الحاجة للعمل سويا لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكذلك ضمان حلول دبلوماسية للصراع في سوريا وشرق أوكرانيا.

وسعى الزعماء الأوروبيون للحصول على دعم أوباما بينما يستعدون لتمديد عقوبات فرضتها واشنطن وبروكسل على روسيا في 2014 في أعقاب تدخلها في شرق أوكرانيا ودراسة عقوبات جديدة بسبب أعمال روسيا في سوريا حيث تؤيد موسكو الرئيس السوري بشار الأسد.

وأبلغت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مؤتمرا صحفيا مع رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي أنه لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن تمديد العقوبات الخاصة بأوكرانيا لكن الخطوات التي اتخذت لتنفيذ اتفاق مينسك للسلام غير كافية.

وقالت ميركل إن الزعماء ناقشوا مخاوفهم المتعلقة بسوريا خلال اجتماعهم اليوم الجمعة لكنهم لم يناقشوا فرض عقوبات مرتبطة بسوريا ضد روسيا وهو الأمر الذي تسعى له المعارضة السورية.

ودعا أوباما وزعماء الاتحاد الأوروبي أيضا إلى نهاية فورية للهجمات التي تشنها قوات الحكومة السورية بدعم من حليفتيها روسيا وإيران على المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في مدينة حلب والتي قالت جماعات تراقب الصراع إنها قتلت العشرات هذا الأسبوع فقط.

وقال أنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض إن مسؤولين في المعارضة السورية التقوا اليوم الجمعة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني ومسؤولين آخرين وحثوهم على التركيز على حماية المدنيين ورفع الحصار.

وأضاف أنه يأمل في إدلاء أوباما والقادة الأوروبيين بتصريحات أقوى ودعا واشنطن وبروكسل لممارسة ”ضغوط حقيقية“ على روسيا وإيران.

وشدد مسؤولون أمريكيون وأوروبيون على الحاجة لحل سياسي يشمل رحيل الأسد لكن ترامب قال إنه يرى أن القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية له الأولوية.

ومن المتوقع أن يمدد زعماء الاتحاد الأوروبي العقوبات على روسيا في ديسمبر كانون الأول أو يناير كانون الثاني قبل موعد انقضائها في نهاية يناير.

وقال بيان البيت الأبيض إن أوباما وقادة الاتحاد الأوروبي ”وافقوا بالإجماع على الحاجة المستمرة لوفاء روسيا بالتزاماتها بالكامل وفقا لاتفاق مينسك وعلى وجوب بقاء العقوبات المرتبطة بأوكرانيا قائمة على روسيا لحين تنفيذها لبنود الاتفاق.“

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below