إعادة-حصري-جلينكور تسعى لجمع 550 مليون دولار لزيادة حصتها في نفط إقليم كردستان

Fri Nov 18, 2016 4:37pm GMT
 

(لضبط خطأ طباعي في الفقرتين 22 و23)

من ديمتري زدانيكوف

لندن 18 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تسعى شركة جلينكور لجمع 550 مليون دولار من مستثمرين عبر إصدار دين مضمون بالنفط القادم من إقليم كردستان العراق في مسعى لتأمين حصة كبيرة في سوق عالية المخاطر تدر عائدا مرتفعا بمنطقة تخوض حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وظل التجار الأوروبيون يستهدفون نفط إقليم كردستان على مدى العامين الماضيين خلال فترة تراجع القطاع منذ أن بدأت أربيل في بيع الخام بشكل مستقل عن بغداد نظرا لأن سعر ذلك الخام أقل نسبيا بسبب احتمالات تعطل الإمدادات وتهديد الحكومة العراقية المركزية بمقاضاة أي جهة تمس الخام.

واقترضت حكومة إقليم كردستان في أربيل نحو ملياري دولار من منافسين لجلينكور مثل فيتول وبتراكو وترافيجورا على أن تسدد المبلغ من خلال بيع النفط لهم. واقترضت جميع الشركات المال من بنوك وأقرضته لأربيل على مسؤوليتهم الخاصة.

أما جلينكور التي وقع قسم تداول السلع الأولية فيها تحت ضغط على الأداء مع انخفاض أرباح التعدين فصارت أحدث اللاعبين في وقت سابق من هذا العام عبر إقراض أربيل 300 مليون دولار ويتم سداد المبلغ في صورة شحنات نفط متوسطة الحجم شهريا تقدر قيمة الواحدة منها بنحو 25 مليون دولار.

وتسعى الشركة حاليا إلى دور أكبر في المنطقة لكنها ترغب في تقاسم المخاطر عبر بيع أدوات دين يجرى سدادها من إيرادات نفط كردستان العراق وفقا لنشرة اطلعت عليها رويترز.

ومن الناحية الفنية سيتم جمع هذه الأموال من خلال شركة ذات غرض خاص بحسب الوثيقة الذي جرى إرسالها لعدد محدود من المستثمرين المتخصصين في الاستثمار بالأسواق عالية المخاطر.

وتقول الوثيقة إن جلينكور تتوقع الدخول في اتفاق جديد مع حكومة كردستان مدته خمس سنوات لشراء خامها مع ارتفاع التسلميات من شحنة واحدة في يناير كانون الثاني إلى شحنتين في فبراير شباط ومارس آذار وأربع شحنات في أبريل نيسان وست شحنات اعتبارا من مايو آيار.   يتبع