لبنان يحتفل بالذكرى الحادية والثمانين لميلاد فيروز

Mon Nov 21, 2016 8:17pm GMT
 

من ليلى بسام

بيروت 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عرفها التاريخ الفني "جارة للقمر" واليوم في عيد ميلادها الحادي والثمانين جاورت فيروز هياكل بعلبك الضاربة في عمق الزمان وارتفعت مع جوبيتر وباخوس وقلعة بلعبك لتسكن صورة بين الأعمدة الرومانية.

وبمبادرة من محافظ بعلبك والبقاع بشير خضر أضيئت الهياكل الرومانية‭ ‬بصور فيروز في الذكرى الستين لصعود الفنانة اللبنانية للمرة الأولى على مسارح المدينة وهي ذكرى مرور 81 عاما على مولدها.

وقال المحافظ خضر خلال إضاءة الهياكل إن "فيروز هي العلم والارزة التي تتوسط العلم وهي الاستقلال في عيده" الذي يصادف الثاني والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني من كل عام.

وأضاف أن أقل ما نفعله هو هذه اللفتة المتواضعة لفيروز حيث صوتها حضن للوطن "نقول لفيروز نحن نحبك وأحجار بعلبك اشتقاتلك... وللذين يتساءلون هل ستعود فيروز إلى بعلبك نقول لهم إن فيروز هي كل يوم في بعلبك."

وعلى وقع صوتها صادحا (طليت ع بعلبك بعد عشرين سنة) أعلن المحافظ خضر إطلاق الإنارة في الهياكل قائلا "فيروز ضوي قلعتنا".

وحضر هذه الاحتفالية عدد كبير من جمهور ومحبي فيروز ومن الصحفيين وأبناء المدينة وبعض شعرائها. وقال أحد المرافقين القدامى لفرقة الرحبانة في بعلبك لرويترز إن هناك غرفة خاصة في أحد فنادق المدينة ما تزال موجودة على اسم فيروز لليوم وتحتوي على الكثير من أشيائها.

وكشف يوسف منصور عن بعض أسرار تلك المرحلة التي كان يجتمع فيها الرحابنة وفيروز وفليمون وهبي في بعلبك على "الشاي والقهوة ومنقل الفحم ولبنة القمبريس وخبز التنور".

وأمام معبد جوبيتر تجمع الصحفيون وتذكروا إطلالة فيروز في مراحل متعددة قبل وبعد الحرب اللبنانية التي دارت بين عامي 1975 و1990.   يتبع