23 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 17:51 / بعد عام واحد

تلفزيون- دبي تستضيف معرض (الخمسة الكبار) للبناء 2016

الموضوع 3065

المدة 3.47 دقيقة

دبي في الإمارات العربية المتحدة

تصوير 22 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في ظل ظروف سوق صعبة تُثقل كاهل صناعة البناء افتُتحت في دبي الدورة 37 لمعرض (الخمسة الكبار 2016) للبناء والتصميم الخارجي الذي يقول منظموه إنه الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

وتتوقع شركة الاستشارات العالمية ديلويت أن تنخفض قيمة العقود التي يتم منحها في منطقة الخليج إلى 140 مليار دولار هذا العام بهبوط 17 في المئة مقارنة مع العام الماضي في ظل معاناة دول المنطقة جراء انخفاض أسعار النفط.

وعلى الرغم من تلك الظروف الصعبة يُتوقع أن يجتذب المعرض الذي يستمر أربعة أيام نحو 75 ألف زائر. ويشارك في المعرض أكثر من ثلاثة آلاف عارض.

وقالت جوزين هيمانز المسؤولة في شركة دي.إم.جي إيفنتس إحدى الشركات المنظمة للمعرض ”معرض الخمسة الكبار موجود بالفعل منذ 37 عاما. بدأ مع بناء دبي. بدأنا كمجموعة من خمسة معارض ونحن الآن هنا في الدورة 37. أحد أكبر التحديات التي يواجهها المعرض هذا العام هي أننا قسمناه إلى خمسة قطاعات لمنتجات متخصصة. بالتالي لدينا الآن قطاع المباني من الداخل والمباني من الخارج والهندسة الميكانيكية وخدمات أنابيب المياه والصرف وقطاع أدوات البناء وتقنيات البناء والتصميم الذكية.“

وذكر تقرير لشركة ديلويت بعنوان (قوى البناء والتشييد في مجلس التعاون الخليجي 2016) أن السوق السعودي هو الأكثر تضررا من ظروف السوق الصعبة حيث يتوقع انخفاض التعاقدات به بنسبة 20 في المئة إلى 40 مليار دولار.

ودفع عجز قياسي في الميزانية بلغ نحو 100 مليار دولار في 2015 الحكومة في الرياض إلى إلغاء أو تعليق مشروعات عدة وإرجاء مدفوعات لشركات بناء. وكانت شركات مثل مجموعة بن لادن وسعودي أوجيه من بين الشركات الأشد تضررا.

وأفاد تقرير ديلويت أنه على الرغم من الظروف الصعبة فإن التوقعات على المدى البعيد في المنطقة تبدو واعدة أكثر.

فالسعودية تعكف على تنفيذ خطة التحول الوطني الطموح ورؤية المملكة 2030 الأطول أمدا التي تهدف لضخ استثمارات كبيرة في البنية التحتية في مسعى لتقليل اعتماد الاقتصاد السعودي على النفط.

وقال أحمد القحطاني الأمين العام لهيئة تنمية الصادرات السعودية ”الهدف في تحقيق رؤية المملكة 2030 نهدف إلى الوصول إلى 50 بالمئة من الناتج القومي المحلي غير النفطي يكون من الصادرات السعودية. فالمشاركة في المعارض الدولية عبارة عن إحدى وسائل المهمة في الترويج أو التسويق للمنتجات السعودية. مشاركتنا هذه الرابعة في معرض الخمسة الكبار. والحمد لله إنّه صادرات المملكة في مواد البناء العام الماضي في ٢٠١٥ وصلت 16 مليارا 43 بالمئة منها إلى دول مجلس التعاون الخليجي.“

وتطبق دبي وأبوظبي خططا استثمارية مماثلة حيث من المقرر أن تستضيف دبي معرض وورلد إكسبو في 2020 الذي من المتوقع أن تستفيد منه كل شركات البناء.

ويُقدر تقرير لبي.إن.سي بعنوان (سوق إنشاءات دبي 2016) والذي كلف بإصداره معرض الخمسة الكبار القيمة الإجمالية للمشروعات التي يجري العمل فيها حاليا في دبي بنحو 400 مليار دولار على الرغم من أن 21 في المئة منها متوقف.

ويستمر معرض الخمسة الكبار حتى 24 نوفمبر تشرين الثاني في قاعات مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below