رئيس وزراء سلوفاكيا يصف صحفيين بأنهم "عاهرون قذرون"

Wed Nov 23, 2016 9:03pm GMT
 

براتسلافا 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أهان رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو مجموعة من الصحفيين اليوم الأربعاء بأن وصفهم بأنهم "عاهرون قذرون مناهضون لسلوفاكيا" عندما سئل عن مزاعم بخرق قواعد المشتريات العامة لاحتفالات ثقافية بمناسبة تولي سلوفاكيا رئاسة الاتحاد الأوروبي.

وعلاقات فيكو بوسائل الإعلام المنتقدة له ولحكومته سيئة منذ وقت طويل حيث يرفض أسئلة من صحفيين محددين وفي بعض الاحيان يقيم دعاوى قضائية ضدهم.

وفي مؤتمر الصحفي المعتاد بعد الاجتماع الأسبوعي للحكومة اليوم الاربعاء استشاط رئيس الوزراء غضبا عندما سئل عن المزاعم التي صدرت عن سوزانا هلافكوفا المسؤولة بوزارة الخارجية وأيضا عن منظمة الشفافية الدولية يوم الأحد.

وقال فيكو "بعضكم عاهرون قذرون مناهضون لسلوفاكيا وأنا أتمسك بكلماتي."

وأضاف أن الاتهامات هجوم يهدف لتشويه رئاسة سلوفاكيا للاتحاد الأوروبي التي تنتهي في ديسمبر كانون الأول.

وكانت هلافكوفا ضمن فريق بوزارة الخارجية تولى مهمة تنظيم أحداث ثقافية للاحتفال برئاسة سلوفاكيا للاتحاد بما في ذلك حفل اقيم في فبراير شباط.

وفي مؤتمر صحفي يوم الاثنين إتهمت هلافكوفا رؤسائها بالضغط عليها لتفادي قواعد المشتريات العامة لذلك الحفل والعمل مع وكالة لتنظيم الاحتفالات مقربة من حزب رئيس الوزراء.

وقالت منظمة الشفافية الدولية في موقعها الالكتروني إن "مشتريات عامة مختلقة" كانت جريمة وإنها طلبت من ثلاث منظمات أخرى النظر في القضية وهي تحديدا مكتب المشتريات العامة ومكتب مكافحة الاحتكار ومكتب التدقيق المحاسبي.

وامتنعت الشرطة عن التعقيب.

ومتحدثا في نفس المؤتمر الصحفي مع فيكو رفض وزير الخارجية ميروسلاف لايتشاك الاتهامات قائلا "كل شيء كان متماشيا مع القانون وحتى الميزانية المخصصة للرئاسة لم يتم إنفاقها بالكامل."

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)