24 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 12:52 / بعد عام واحد

تلفزيون-النائب العام الإسرائيلي يطلب فتح تحقيق في عقد بحري مع ألمانيا

الموضوع 3264

المدة 1.45 دقيقة

حيفا في إسرائيل-القدس

تصوير 20 نوفمبر تشرين الثاني 2016 وأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عبرية

المصدر رويترز وممثل شبكات (أيه.آر.دي)

القيود لا يوجد

القصة

قالت وزارة العدل الإسرائيلية في بيان إن النائب العام طلب من الشرطة أمس الأربعاء (23 نوفمبر تشرين الثاني) فتح تحقيق في عقد حكومي مع ألمانيا لشراء ثلاث غواصات وقطع بحرية أخرى.

وسُلطت الأنظار على الصفقة منذ أن تبين أن دافيد شيمرون المحامي الشخصي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يمثل الوكيل المحلي للمجموعة الألمانية العملاقة التي ستبني الغواصات.

وجاء في بيان الوزارة ”في أعقاب المعلومات التي وردت اليوم من الشرطة وفي ضوء تطورات أخرى في القضية... أمر النائب العام بفتح الشرطة تحقيقا بخصوص الأوجه المختلفة للموضوع.“

ونفى كل من نتنياهو وشيمرون أي مخالفات ونفت مجموعة تيسن كروب مارين سيستمز الألمانية لبناء السفن أي صلة تعاقدية مع المحامي.

وفي افتتاح اجتماع أسبوعي للحكومة يوم الأحد (20 نوفمبر تشرين الثاني) نفى نتنياهو أي اعتبارات خارجية للصفقة.

وأضاف ”تعزيز قوة إسرائيل الأمنية هي الاعتبار الوحيد الذي قادني في شراء الغواصات وهي الاعتبار الوحيد الذي يقودني دائما. لا شيء غير ذلك.“

وقال شيمرون إنه يرحب بالتحقيق وإن نتائجه ستبرئه وإنه سيتعاون مع المحققين.

وأصدر مكتب نتنياهو يوم الثلاثاء (22 نوفمبر تشرين الثاني) بيانا دافع فيه عن نزاهة شيمرون في أعقاب ما تردد في وسائل إعلام بشأن صلات المحامي بالعقد الحكومي لشراء الغواصات.

وجاء في بيان مكتب رئيس الوزراء أن ”نتنياهو على معرفة بالمحامي دافيد شيمرون منذ عدة سنوات ويعرف أنه رجل يتسم بالنزاهة ومستقيم تماما ويذهب إلى مدى أبعد مما هو مطلوب في التقيد بالقانون كمحام من الدرجة الأولى.“

ويمثل شيمرون رجل الأعمال الإسرائيلي ميكي جانور الذي تصفه مجموعة بناء السفن التي يقع مقرها في مدينة كييل الألمانية بأنه شريكها للمبيعات.

ومن المنتظر أن تحل الغواصات الثلاث التي تتكلف نحو 1.5 مليار دولار محل سفن عتيقة على أن يجري تسليمها في غضون عشر سنوات. وتملك إسرائيل حاليا أسطولا من خمس غواصات ألمانية وستدخل غواصة سادسة الخدمة في عام 2018 تقريبا.

ورغم تركيز وسائل الإعلام الإسرائيلية الشديد على شيمرون وما إذا كان تمثيله لنتنياهو وجانور معا يتماشى مع أخلاقيات المهنة يبدو رئيس الوزراء -الذي يتولى السلطة لفترة رابعة حاليا- في مأمن من أي خطر سياسي على الفور.

ولم ترد أي إشارة إلى أن الصفقة نفسها التي دافع عنها نتنياهو (67 عاما) في تصريحات علنية أمام حكومته يوم الأحد في أي خطر.

ومن المعتقد على نطاق واسع أن الغواصات الألمانية قادرة على حمل صواريخ مجهزة برؤوس نووية ويمكنها أن تصبح سلاح ردع للرد على إيران إن هي امتلكت أسلحة ذرية.

وتنفي إيران أنها سعت في أي وقت لامتلاك أسلحة نووية ولم تعترف إسرائيل قط بأنها تملك أي أسلحة نووية.

وتمكن نتنياهو -الذي تولى رئاسة وزراء إسرائيل أول مرة قبل 20 عاما- من اجتياز عدد من الفضائح من بينها تحقيق للشرطة وتدقيقات حكومية في إنفاق أسرته.

وقال موشي يعلون وزير الدفاع الإسرائيلي السابق الذي أقاله نتنياهو وأصبح غريما سياسيا له إن الغواصات الجديدة فائضة عن الحاجة.

تلفزيون رويترز (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below