24 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 16:21 / بعد عام واحد

تلفزيون- لبنان يتوقع نمواً بين 1.5 و2 بالمئة في 2016

الموضوع 4170

المدة 3.32 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير 24 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يوم الخميس (24 نوفمبر تشرين الثاني) في كلمة ببيروت إن من المتوقع أن ينمو اقتصاد لبنان بين 1.5 واثنين بالمئة في 2016 وذلك تماشيا مع توقعات وكالات التصنيف العالمية.

وأضاف محافظ البنك المركزي أمام مؤتمر مصرفي أن معدل التضخم من المتوقع أن يُقارب الصفر.

وقال ”إننا نتوقع للعام ٢٠١٦ نمواً يتراوح بين ١٫٥ و اثنين بالمئة مع نسب تضخم تقارب الصفر. سيستمر مصرف لبنان بدعم اقتصاد المعرفة الرقمية. وقد بدأ بحصد النتائج بعد ثلاث سنوات فقط من إصدار التعميم ٣٣١. يوجد حالياً في السوق اللبنانية ما يقارب ٨٠٠ شركة ناشئة وقد خلق القطاع ستة آلاف فرصة عمل.“

ومنذ سنوات يواجه الاقتصاد اللبناني عراقيل نتيجة الاضطرابات الإقليمية بما في ذلك الحرب في الجارة سوريا وأزمة سياسية أبقت البلاد بلا رئيس لنحو عامين ونصف العام.

لكن انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في وقت سابق من هذا الشهر وتوقع تشكيل الحكومة برئاسة سعد الحريري قد يساعدان في تخفيف الأزمة السياسية في لبنان.

وأوضح سلامة أن هناك خطوات إيجابية لكن الاقتصاد اللبناني في حاجة لإجراءات مثل إقرار الميزانية الذي لم يتم منذ أكثر من عشر سنوات.

ودعا أيضا إلى تفعيل المؤسسات الحكومية وزيادة المساعدات إلى لبنان لمساعدته في مواجهة الأزمة المرتبطة باللاجئين السوريين.

وقال ”إن انتخاب الرئيس ميشال عون رئيساً للجمهورية وتكليف دولة الرئيس سعد الحريري برئاسة مجلس الوزراء يُعززان ثقة المُستهلك والمُستثمر لاسيما إن أُقرت الموازنة وفُعِلت المؤسسات الدستورية والخطط الاقتصادية والمساعدات من أجل التخفيف من أعباء الحرب السورية على لبنان.“

وقال مصرفي يحضر المؤتمر إن سياسة البنك المركزي بالمحافظة على الليرة اللبنانية أمام الدولار ساعدت في كبح التضخم.

وأضاف أمين عام إتحاد المصارف العربية وسام فتوح ”اليوم المحافظة على الليرة بيؤدي إلى زيرو في التضخم. من ناحية أخرى وقت لما يكون فيه تمويلات من القطاع المصرفي اللبناني وتشجيع من مصرف لبنان. يؤدي هذا طبعا إلى النمو الاقتصادي وبالتالي هذا النمو اللي تكلم عنه سعادة حاكم مصرف لبنان.“

وعلى الرغم من ذلك استقبل المواطنون اللبنانيون تلك الأنباء بتفاؤل حذر.

فقد قال شاب يدعى إيلي غانم وهو جالس على مقهى في ساحة ببيروت ”صار لنا ٢٠ سنة بنسمع إنه حيتحسن .. حيتحسن. بس مثل ما قلت لك الإنسان دائما بيترك أثرا إيجابيا (بالإنجليزية) بعقلاته بطريقة تفكيره. إذا كانت الأمور للأحسن بتكون للأحسن. إذا ما كنت للأحسن حنرجع نحط حالنا بها الطيارة ونسافر.“

وقالت لبنانية تدعى روزانا ربيز إن الوقت مبكر للحكم لكن لبنان في حاجة إلى معجزة للعودة إلى أيام مجده السابق.

وأضافت ”صعبة نعيش مثل قبل. ما بأتصور إلا إذا صار عجيبة وتغير كل شي وبقى الوقت بس أنا هيدا هي. إنه فيه وقت. ما فينا نحكم هلق (حاليا) ما إلها شهر القصة.“

وكانت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني قالت في يوليو تموز الماضي إنها تتوقع أن يظل النمو الحقيقي في الناتج المحلي الإجمالي دون اثنين بالمئة في 2016.

وأضافت وكالة موديز في الشهر ذاته إنها تتوقع نمو الاقتصاد 1.7 في المئة هذا العام.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below