مقدمة 2-مراكز الاقتراع تغلق أبوابها في الكويت وتزايد نسبة التصويت مع مشاركة المعارضة

Sat Nov 26, 2016 10:25pm GMT
 

(لإضافة إغلاق مراكز الاقتراع وتفاصيل)

من أحمد حجاجي

الكويت 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات النيابية الكويتية مساء اليوم السبت أبوابها وسط تزايد للإقبال على التصويت في الساعات الأخيرة في ظل مشاركة قوى المعارضة الرئيسية التي قاطعات الانتخابات التي جرت مرتين في السنوات الأربع الماضية.

وبعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ببرقيات شكر إلى كبار المسؤولين في الدولة على "الجهود الكبيرة التي بذلتها وعلى المشاركات الفعالة لتهيئة الأجواء المناسبة التي مكنت المواطنين الكرام من أداء واجبهم الوطني في انتخابهم لأعضاء مجلس الأمة 2016 بكل سهولة وهدوء ويسر وشفافية."

وأشاد "بالمشاركة الكبيرة للمواطنين الكرام بهذه الانتخابات وتجاوبهم لتأدية هذه المسؤولية الوطنية وبروح التعاون التي سادت بين المرشحين والناخبين خلال عملية الانتخابات."

وعبرت نسب المشاركة في هذه المرة عن ارتفاع نسب التصويت عما كانت عليه في الانتخابات التي تمت في ديسمبر كانون الأول 2012 والتي بلغت في حينها نحو 39 في المئة وفي يوليو تموز 2013 والتي زادت عن خمسين بالمئة واللتين قاطعتهما المعارضة.

وفور إغلاق صناديق الاقتراع في الساعة الثامنة من مساء السبت بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت جرينتش) بدأ القضاء المشرفون على العملية الانتخابية فرز الأصوات في مقر اللجان بحضور مندوبي المرشحين الذين ظلوا طوال اليوم شاهدين على عملية التصويت بكافة مراحلها.

وهذه هي الانتخابات الأولى التي تشارك فيها المعارضة منذ انتخابات فبراير شباط 2012 التي حصلت فيها المعارضة على الأغلبية قبل أن يتم حل البرلمان بحكم قضائي.

ومنذ ساعات الصباح الأولى ووسط أمطار خفيفة وأجواء باردة بعض الشيء توافد الكويتيون للإدلاء بأصواتهم لاختيار خمسين نائبا لمجلس الأمة (البرلمان) لتمثيلهم خلال السنوات الأربع المقبلة حيث تخيم قضايا التقشف الذي بدأته الحكومة بالتزامن مع هبوط أسعار النفط على المشهد برمته.   يتبع