26 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 17:06 / منذ 10 أشهر

تلفزيون-الروس ينعون فيدل كاسترو عند السفارة الكوبية بموسكو

الموضوع 6093

المدة 3.16 دقيقة

موسكو في روسيا

تصوير 26 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة روسية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

وضع الروس الزهور أمام السفارة الكوبية في موسكو اليوم السبت (26 نوفمبر تشرين الثاني) لتكريم فيدل كاسترو الزعيم الثوري الكوبي الذي بنى دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة.

وأعلن شقيقه الأصغر وخليفته راؤول كاسترو في التلفزيون الحكومي وفاة فيدل كاسترو أمس الجمعة (25 نوفمبر تشرين الثاني) عن 90 عاما.

وتمثل كوبا بالنسبة لكثير من الروس حليفا على مدار زمن طويل كان يحظى بدعم الاتحاد السوفيتي اقتصاديا وسياسيا.

وقالت ناتاليا وهي اقتصادية تعيش في موسكو ”بالطبع إنه لأمر مؤسف. من المؤسف أن يموت مثل هذا الشخص.. نحن جميعا نعرف أي نوع من الزعماء كان.. وأي خطيب كان.. وبأي أسلوب جميل كان يتحدث.. أحبه الناس في كوبا حقا ولا يمكنهم الحياة بدونه.. كان يفتنهم بكلامه.. وبطبيعة الحال فإنه لأمر مؤسف أن يموت.. رحل زعيم عالمي... كان تهديدا لأمريكا.“

وأضاف زوجها فيكتور ”لقد عرفنا هذا الشخص منذ طفولتنا وكان ظننا به حسنا. كنا نعتقد أنه زعيم.. خلفا لتشي جيفارا.. لذلك كل ما تبقى هو أن نحزن عليه.“

لكن وفاة كاسترو أثارت انقساما مثلما كانت حياته.

وقال مهندس يدعى جريجوري ”إنها جزيرة جميلة رائعة كانت مشهورة في جميع أنحاء العالم.. لقد دمرها وحولها إلى شيء... لقد أنشأ بنية غير صالحة للحياة.. أنا على الجانب الآخر.. بالطبع شيء سيء أنه مات. لكنني أعتقد أن هذا سيكون دفعة ضخمة للتنمية في كوبا“.

وقال ميخائيل جورباتشوف آخر زعيم للاتحاد السوفييتي في بيان إن كاسترو ترك بصمة دائمة على بلاده وعلى تاريخ العالم.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below