27 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 00:48 / بعد عام واحد

مارادونا يبدي حزنه لوفاة كاسترو "أبيه الثاني"

ليما 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا إن الزعيم الثوري الكوبي فيدل كاسترو كان أكثر من صديق وأسطورة من أمريكا اللاتينية وكان بالنسبة له ”أب ثان.“

وقال مارادونا إن وفاة كاسترو في وقت متأخر يوم الجمعة أصابته كما لو كانت كرة تنس في الصدر من ضربة إرسال للأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو الذي كان يهتف له ويشجعه في نهائي بطولة كأس ديفيز للتنس عندما تلقى نبأ وفاة كاسترو.

وقال مارادونا للصحفيين على هامش بطولة التنس ”لم أتمالك نفسي من البكاء .. هذا أعمق حزن عرفته بعد وفاة والدي.“

والتقى الرمزان المثيران للجدل للمرة الأولى في 1987 بعد عام من فوز مارادونا مع منتخب بلاده ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت في المكسيك وقبل أربع سنوات من انهيار الاتحاد السوفيتي الذي كان بداية فترة جديدة من المصاعب الاقتصادية في الجزيرة الشيوعية.

وتعمقت علاقة صداقة كانت مستبعدة بين مارادونا وكاسترو في بداية القرن الحالي عندما أمضى مارادونا أربع سنوات في هافانا للعلاج من إدمان المخدرات.

وقال مارادونا ”لقد فتح أبواب كوبا لي عندما أغلقت مستشفيات الأرجنتين أبوابها لأنها لم تكن تريد أن يموت مارادونا فيها“.

وقال مارادونا إن كاسترو اعتاد أن يطلبه في الصباح الباكر ليتحدث معه عن السياسة والرياضة وتشجيعه على المضي قدما نحو الشفاء التام.

وأضاف مارادونا بصوت متقطع ”قال إنني يمكنني أن أفعلها وها أنا قد فعلتها. وها أنا هنا أتحدث عنه. هذه أفضل ذكرى أحملها له.“

وقال مارادونا إنه سيسافر إلى هافانا للمشاركة في مراسم وداع صديقه. (إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below