مقدمة 1-نزوح المئات في شرق حلب مع تقدم الجيش السوري

Sun Nov 27, 2016 9:38pm GMT
 

(لإضافة إعلان الجيش السيطرة على المزيد من المناطق)

من ليزا بارنجتون

بيروت 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر اليوم الأحد إن المئات من السكان فروا من المناطق القريبة من خطوط القتال في شرق حلب الخاضع لسيطرة المعارضة مع تقدم الجيش السوري والقوات المتحالفة معه مما زاد مخاوف مقاتلي المعارضة من أن يؤدي ذلك إلى شطر أهم معقل حضري لهم إلى نصفين.

وسيطر الجيش وحلفاؤه أمس السبت على حي هنانو السكني على الجبهة الشمالية الشرقية لشرق حلب المحاصر. وقال الجيش اليوم إنه سيطر على حي جبل بدرو المجاور.

وقال الجيش في وقت لاحق إنه سيطر على حي الهلك وقتل عددا كبيرا من الإرهابيين وهو الوصف الذي يستخدمه للإشارة إلى خصومه. وقالت وسائل إعلام رسمية إن الجنود وحلفاءهم يتقدمون أيضا في أحياء بستان الباشا والحيدرية والصخور.

وأثار التقدم السريع في اليومين الماضيين بعد أسابيع من الضربات الجوية الروسية والسورية المكثفة مخاوف المعارضة من عزل الجزء الشمالي من شرق حلب عن الجزء الجنوبي. ومن شأن ذلك أن يضعف سيطرة المعارضة على شرق حلب ويجعل المزيد من السكان قرب خطوط الجبهة.

واستعادة حلب بالكامل سيكون نصرا كبيرا للرئيس السوري بشار الأسد بعد خمسة أعوام ونصف العام من الحرب التي أدت لمقتل مئات الآلاف من الأشخاص وتشريد 11 مليونا آخرين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الصراع إن نحو 400 شخص انتقلوا إلى حي هنانو الخاضع لسيطرة الحكومة من المناطق المجاورة التي تسيطر عليها المعارضة حيث تم نقل بعضهم إلى غرب حلب الذي تسيطر عليه الحكومة.

كما يتجه البعض أيضا إلى حي الشيخ مقصود وهو من أحياء حلب وتسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردية وتجنب إلى حد كبير هجوم القوات الحكومية السورية وتفادى الضربات الجوية. وقال المرصد إن نحو 30 عائلة دخلت هذا الحي.   يتبع