28 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 11:02 / بعد عام واحد

تلفزيون- نزوح المئات في شرق حلب مع تقدم الجيش السوري

الموضوع 7148

المدة 2.21 دقيقة

حلب في سوريا

تصوير 27 نوفمبر تشرين الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قالت مصادر أمس الأحد (27 نوفمبر تشرين الثاني)إن المئات من السكان فروا من المناطق القريبة من خطوط القتال في شرق حلب الخاضع لسيطرة المعارضة مع تقدم الجيش السوري والقوات المتحالفة معه مما زاد مخاوف مقاتلي المعارضة من أن يؤدي ذلك إلى شطر أهم معقل حضري لهم إلى نصفين.

ووصل المدنيون إلى حي جبرين الخاضع لسيطرة الحكومة حيث تم نقلهم إلى مأوى مؤقت وتم تزويدهم بالطعام والماء والرعاية الطبية.

وأحضر الهلال الأحمر السوري مساعدات تشمل أغطية وحشيات وأدوات رعاية صحية إلى الحي أمس الأحد.

وعَبَر المدنيون عن دعمهم للجيش السوري وقالوا إنهم تعرضوا لنيران قناصة المعارضة أثناء فرارهم.

وقال أحدهم ”طلعوا ورانا بالسلاح صاروا يضربوا علينا ويصيحوا علينا المسلحين وبعدين صوبوا واحد ورانا ..صوبوا واحد اثنين اتشطحوا..قلنا لهم بنريد نموت بنريد نفوت والله نفدنا.“

وقال آخر ”استقبلنا الجيش الحمد لله وجمعونا وحطونا بالباصات وتأمين الحمد لله ومانا خايفين من الإرهابيين الحمد لله أربع سنين ظلم قضيناها في أرض الحمراء الملاصقة لمساكن هنانو.“

وسيطر الجيش وحلفاؤه يوم السبت (26 نوفمبر تشرين الثاني) على حي هنانو السكني على الجبهة الشمالية الشرقية لشرق حلب المحاصر. وقال الجيش أمس الأحد إنه سيطر على حي جبل بدرو المجاور.

وقال الجيش في وقت لاحق إنه سيطر على حي الهلك وقتل عددا كبيرا من الإرهابيين وهو الوصف الذي يستخدمه للإشارة إلى خصومه.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن الجنود وحلفاءهم يتقدمون أيضا في أحياء بستان الباشا والحيدرية والصخور.

وأثار التقدم السريع في اليومين الماضيين بعد أسابيع من الضربات الجوية الروسية والسورية المكثفة مخاوف المعارضة من عزل الجزء الشمالي من شرق حلب عن الجزء الجنوبي. ومن شأن ذلك أن يضعف سيطرة المعارضة على شرق حلب ويجعل المزيد من السكان قرب خطوط الجبهة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الصراع إن نحو 400 شخص انتقلوا إلى حي هنانو الخاضع لسيطرة الحكومة من المناطق المجاورة التي تسيطر عليها المعارضة حيث تم نقل بعضهم إلى غرب حلب الذي تسيطر عليه الحكومة.

وقالت وكالات أنباء روسية نقلا عن وزارة الدفاع أمس الأحد إن أكثر من 900 مدني بينهم 119 طفلا غادروا حي جبل بدرو على مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية.

واستعادة حلب بالكامل سيكون نصرا كبيرا للرئيس السوري بشار الأسد بعد خمسة أعوام ونصف العام من الحرب التي أدت لمقتل مئات الآلاف من الأشخاص وتشريد نحو 11 مليونا آخرين.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below