29 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 12:47 / بعد 10 أشهر

مشاركون في ماراثون أنتاركتيكا للجليد يتحدون الثلوج والتجمد

29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وقف متسابقون انتظارا لصفارة الانطلاق في بداية ميدان السباق الأجدب مرتدين طبقات الملابس والقفازات وأغطية الرأس والنظارات.

ويمثل ماراثون أنتاركتيكا للجليد أحد سباقات الجري الفريدة من نوعها في العالم.

وشارك في الماراثون الذي أقيم الأسبوع الماضي نحو 50 متسابقا من أنحاء العالم. ومسافة السباق 42.2 كيلومتر. ويقام في منطقة يونيون جليشر التي يقول المنظمون إنها أبعد نقطة في جنوب الكرة الأرضية يمكن إقامة ماراثون عليها.

ويبعد القطب الجنوبي عدة مئات من الكيلومترات عن منطقة السباق.

وفاز بسباق الرجال جاري ثورنتون من أيرلندا بعد أن قطع المسافة في 3:37.13 ساعة بينما فازت بسباق السيدات جوانا ميدراس من بولندا التي أنهت السباق في 6:01.45 ساعة.

وقال ثورنتون ”كان سباقا صعبا للغاية... لم يكن ينبغي أن يكون كذلك. لكن لا أدري لماذا... شعرت بحرارة زائدة قليلا بعد اللفة الأولى. لكن الأمور بخير.“ (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below