30 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 16:06 / بعد 9 أشهر

مقابلة-سوناطراك الجزائرية ترفع إنتاج الغاز وتزيد مبيعاتها لإيطاليا

من لامين شيخي

الجزائر 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤولان كبيران بشركة سوناطراك الجزائرية المملوكة للدولة إن الشركة زادت مبيعاتها من الغاز الطبيعي إلى إيطاليا 140 بالمئة في الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي في وقت تتطلع فيه الجزائر لتعزيز صادراتها من الطاقة بعد ركود استمر سنوات.

وقال نائب المدير العام للشركة المسؤول عن التسويق عمر معاليو ونائب الرئيس للاستكشاف والإنتاج صالح مكموش لرويترز إن تحسين كفاءة استغلال الحقول القائمة وزيادة طاقة خطوط الأنابيب عاملان يساهمان في تعزيز المبيعات.

وأضافا أن صادرات الجزائر من الغاز في الفترة من يناير كانون الثاني حتى أكتوبر تشرين الأول ارتفعت 25 بالمئة عن مستواها قبل عام في حين من المتوقع نمو الصادرات خلال العام بأكمله إلى 54 مليار متر مكعب من 44 مليارا في 2015.

وصدرت الجزائر ما يربو على 13.2 مليار متر مكعب إلى أسبانيا في العشرة أشهر الأولى من العام وكانت أكبر الموردين اليها. كما صدرت الجزائر نحو 9.7 مليار متر مكعب من الغاز إلى إيطاليا بما يمثل 16 بالمئة من إجمالي حجم الطلب الإيطالي على الغاز.

والجزائر العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من كبار مصدري الغاز إلى جنوب أوروبا وتتطلع لتعزيز مكانتها في سوق الغاز العالمية.

وستبدأ معظم عقود الغاز الحالية الطويلة الأجل المبرمة بين الجزائر وعملائها الأوروبيين في الانتهاء خلال عامي 2019 و2020.

وقال مكموش "ركزنا على التطوير بدلا من الاستكشاف وهذا هو السبب في زيادة إنتاجنا.

"اليوم لدينا 30 مجموعة من معدات الحفر في حقل حاسي مسعود النفطي العملاق مقارنة مع عشر فقط في السنوات القليلة الماضية."

وقال معاليو ومكموش إن زيادة طاقة أنابيب التصدير ساهمت أيضا في ارتفاع الإنتاج. وكانت سوناطراك أعلنت عن خطط لاستثمار 3.2 مليار دولار بحلول 2020 لزيادة طاقة خطوط الأنابيب.

وذكر المسؤولان أن الجزائر صدرت 107 ملايين طن من المكافىء النفطي في الفترة بين يناير كانون الثاني وأكتوبر تشرين الأول بزيادة 9 بالمئة عن صادراتها قبل عام حين بلغت 98 مليون طن.

لكن رغم زيادة الإنتاج من المتوقع أن تسجل إيرادات الطاقة الجزائرية تراجعا طفيفا في 2016.

وانخفضت الإيرادات إلى 35.7 مليار دولار في 2015 من 60.3 مليار دولار في 2014 في ضوء انخفاض أسعار النفط الذي فرض ضغوطا مالية على خزينة الحكومة الجزائرية.

وقال معاليو "لقد إنهارت الأسعار لكن صادراتنا زادت نحو عشرة ملايين طن من المكافئ النفطي.

"نحن في فترة نمو (للإنتاج).. انطوت صفحة الركود." (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below