12 شباط فبراير 2017 / 15:37 / بعد 9 أشهر

تلفزيون- تحرير سعر صرف الجنيه يغير العادات الشرائية للمصريين

الموضوع 7077

المدة 4.44 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 5و6و7 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بدأت منتجات شركة كوفرتينا المصرية للشوكولاتة تنتعش في السوق المصري في الآونة الأخيرة.

وقال مصطفى سيد سلام مدير عام الشركة إن إنتاجها زاد بنسبة 19 في المئة في 2016 مقارنة بالعام السابق.

فقد تغيرت العادات الشرائية للمصريين واضطر المستهلكون -بعد تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار وخفض قيمته في نوفمبر تشرين الثاني- للتخلي عن تفضيلهم للمنتجات المستوردة ولجأوا للمنتجات المصرية الأقل سعرا.

وقال سلام ”إن المنتج المصري قدر يثبت نفسه في السوق بنفس الجودة بتاعت المنتج المستورد وأصبح كمان إن المستورد اللي كان بيستورد شوكولاتة من بره (الخارج)..على سبيل المثال المنتجات التركي أصبح إن بعد تحرير سعر الصرف بقت غالية عليه معنى ذلك إن هي هتقف على المستهلك بسعر كبير فبالتالي المستهلك المصري بدأ يبص (ينظر) على المنتجات الوطنية اللي هي نفس الجودة بتاعة المنتج المستورد.“

وتضررت الواردات في مصر بشدة نتيجة تعويم الجنيه وزيادة التعريفة الجمركية على أكثر من 300 منتج تُستورد من الخارج. لكن تلك الإجراءات كان فيها فائدة لشركات تصنيع محلية مثل كوفرتينا.

وعانت المنتجات المصنعة في مصر من التجاهل لصالح الأسماء الأجنبية التي يعتقد أنها أعلى جودة لكنها أصبحت الآن في متناول المستهلكين بدرجة أكبر بعد أن قفز التضخم فوق 28 بالمئة.

وبدأ ازدهار المنتجات المصرية منذ فك ربط الجنيه بالدولار عند 8.8 جنيه في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني حيث فقدت العملة المصرية نحو نصف قيمتها ليجري تداولها عند حوالي 17.75 جنيه للدولار.

وساعد تعويم الجنيه مصر على إبرام اتفاق قرض بقيمة 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي مقابل تنفيذ برنامج إصلاح يتضمن زيادة الضرائب وخفض الدعم على الكهرباء مما أدى إلى صعود التضخم في بلد يعاني فيه الملايين على حد الكفاف.

ورفعت مصر الرسوم الجمركية على كثير من السلع الفاخرة إلى ما يزيد على 50 بالمئة وضيقت الخناق على التهرب الجمركي ووضعت ضوابط أشد صرامة لمواصفات الجودة في محاولة لكبح عجز تجاري يقول البنك المركزي إنه يضغط على الجنيه.

وانتقد المستوردون تلك الزيادة قائلين إن المنتجين المحليين يفتقرون إلى الطاقة الكافية لسد الفجوة الناجمة عن هبوط مبيعات المنتجات المستوردة.

ويقول عماد ماهر مدير سلسلة محلات سامي سلامة إن تحول المستهلكين المصريين لشراء المنتجات المحلية ارتفع بنسبة 90 في المئة بسبب فارق السعر بشكل أساسي.

وأضاف ”زاد بنسبة 90 في المية أولاً فرق السعر. جودته كمان تعتبر قريبة جداً من المنتج المستورد. فيه بعض الأصناف ممكن تقارن ده بده تلاقي مفيش فرق في المنتج. بس إحنا عندنا عُقدة الخواجة يعني.“

وأردف ”القرارات اللي رفعت الأسعار كلها. أسعار البلد هنا رفعت 80 في المية في الفترة الأخيرة. مفيش واحد داخل المحل عندي غير أما بيشتكي. الحاجة اللي كانت بتجيبها بجنيه بقت بخمسة. الحاجة اللي كنت بتجيبها بخمسة بقت بعشرة. فيه أسعار مُبالغ في أسعارها معرفش له. هل الدولة سايبة الكلام ده؟ إيه الأسباب مش عارفين برضه.“

وتشير إحصاءات غير رسمية إلى أن انخفاض قيمة الجنيه يسهم في تعزيز الصادرات المصرية.

وقال هشام زهرة رئيس مجلس إدارة شركة ياسمين لمستحضرات التجميل إن إنتاج شركته ارتفاع بما بين 25-35 في المئة منذ تحرير سعر صرف الجنيه الذي أسهم في تعزيز المبيعات في داخل مصر وخارجها.

وأضاف ”يعني تقدر تقول حضرتك إحنا زدنا ما بين 25 و-35 في المية من أيام القرار لغاية النهاردة (اليوم) وده لأن فيه لسه بواقي من الحاجات اللي موجودة في الأسواق من المستورد. يعني إحنا متوقعين نمو يوصل لمية في المية إن شاء الله على نهاية السنة.“

وأردف ”مفيش شك إن حتى على جميع المستويات مش على صناعتنا بس في أي صناعة في مصر كان الناس بتروح تقول ده مصري وده مستورد. يروح للمستورد على طول. النهارده نتيجة ارتفاع أسعار المستورد بقى مضطر أولاً إنه يبص على المنتج المصري لأن سعره معقول عن المستورد. الخامة هي اللي بتحكم وبتحدد بعد كده هل المنتج المصري ده هيكمل ولا مش هيكمل. لو خامته نظيفة بعد كده هيشتري ثاني وتالت ورابع وهيثبت كفاءته. لو الجودة كويسة البقاء للأصلح وللأجود“ مشيرا إلى أن سعر سعر مرطبات البشرة ياسمين يقدر بنحو ربع مثيلاتها المستوردة.

وقال وزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل لرويترز في أكتوبر تشرين الأول إن مصر أنتجت منتجات بديلة للواردات بقيمة أربعة مليارات دولار منذ بداية 2016 وتهدف إلى توسيع الصناعة المحلية بنسبة 8 في المئة خلال ثلاث سنوات.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below