13 شباط فبراير 2017 / 16:31 / منذ 8 أشهر

تلفزيون-ألوف الزوجات بطاجيكستان يعانين الهجر مع سعي أزواجهن للعمل في الخارج

الموضوع 1132

المدة 4.53 دقيقة

خراسان في طاجيكستان / موسكو في روسيا

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة طاجيكية ولغة روسية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تعيش نساء في طاجيكستان ظروفا صعبة يعانين فيها من الفقر والهجر معا بعد أن تركهن أزواجهن في المناطق الريفية التي يسكنوها وسافروا للعمل في روسيا.

وتقول كثير من هؤلاء الزوجات إن أزواجهن لن يعودوا أبدا حيث استقر المقام ببعضهم وتزوجوا مجددا وكونوا أُسرا جديدة.

وتقول امرأة من هؤلاء تدعى مايينا حسينوفا إنها مجرد واحدة من كثيرات هجرهن أزواجهن ومضطرة للعيش في الفقر الآن مشيرة إلى أن زوجها الغائب يرفض مساعدتها ماديا.

وأضافت مايينا أثناء مشاركتها في اجتماع لزوجات مهجورات ”لدي ثلاثة أطفال. زوجي سافر إلى روسيا وأنا لا أعمل. كنت أعيش في منزل والد زوجي لكنه طردني فلجأت إلى بيت أمي. الحياة صعبة بالفعل وهو لا يرسل أي مال ولا يسأل عن أطفاله.“

ويوجد في منطقة خراسان العديد من مراكز الرعاية الاجتماعية التي تقدم مساعدات قانونية مجانية للنساء اللائي هجرهن أزواجهن. وتقول جمعية خيرية غير حكومية تعمل في ثلاث مناطق بطاجيكستان إن عدد النساء اللائي يعانين الهجر يقدر بالآلاف. وشهد مركز الجمعية في خراسان تسجيل أكثر من 160 امرأة للحصول على مساعدات في العامين الماضيين فقط.

ويقول المركز إن معظم النساء يرغبن في تأمين نفقة من أزواجهن المغتربين في حالة الانفصال أو الطلاق. ويقول عمال مراكز اجتماعية إن عدد النساء المهجورات يتزايد.

ويقول كارومات شاريبوف الذي يرأس جمعية أهلية خيرية طاجيكية في موسكو تدعم العمال الطاجيك في روسيا إن نحو مليون مهاجر طاجيكي جاءوا لروسيا بحثا عن عمل.

ويوضح شاريبوف إن الزواج مجددا وتكوين أُسر جديدة أمر شائع بين العمال الطاجيك القادمين إلى روسيا على الرغم من عدم قبوله لمصطلح ”متروكين“ أو ”مهجورين“ قائلا ”الأطفال لا يُتركون. هذا أمر غير مقبول عندنا في الشرق.“

وتذكر أحدث احصاءات حكومية رسمية أن العمال القادمين من طاجيكستان يأتون في المركز الثالث في قائمة أعلى عدد لعمال مهاجرين إلى روسيا بعد أوزبكستان وقرغيزستان. ويقدر عدد العمال الطاجيك المقيمين في روسيا الاتحادية بنحو 862321 مهاجرا.

ويفضل المهاجرين الذكور الإقامة في روسيا على الرغم من أنهم يعملون في وظائف متدنية بأجور منخفضة وعدم اندماجهم في المجتمع. وتعاني النساء اللائي يعدن للوطن من الهجر والعوز كما يواجهن التحديات المتمثلة في تحمل مسؤولية تربية الأطفال وحدهن.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below