14 شباط فبراير 2017 / 10:24 / بعد 7 أشهر

جهود استرالية اندونيسية مشتركة لحماية آثار الحرب العالمية الثانية

سيدني 14 فبراير شباط (رويترز) - ترسل استراليا واندونيسيا غواصين الشهر المقبل لتفقد حطام سفينة حربية قصفت قبالة شاطئ جاوة أثناء الحرب العالمية الثانية لتحديد أفضل السبل لحماية الموقع من لصوص نهبوا العديد من آثار الحرب.

وأغرقت القوات اليابانية السفينة الاسترالية بيرث عام 1942 قبالة الطرف الشمالي الغربي من جاوة خلال معركة مضيق سوندا. وقتل 353 من بين أفراد طاقمها البالغ عددهم 681 شخصا.

وقال كيفين سامبشون مدير المتحف الوطني البحري الاسترالي ”الغوص الفعلي في الموقع مع علماء الآثار سيكون السبيل الوحيد للحصول على صورة واضحة عما تبقى من بيرث.“

واكتشف غواصون في نوفمبر تشرين الثاني أن حطام سفينتين هولنديتين غرقتا في معركة بحر جاوة التي شاركت فيها السفينة بيرث كذلك سرقها بالكامل غواصون نهبوا من قبل الكثير من آثار إندونيسيا العائمة.

وأضاف سامبشون ”نحن على علم تام بأن هناك مخاوف في المجتمع ونحن نبذل ما في وسعنا ونعمل عن قرب مع زملائنا الإندونيسيين لضمان الحماية الرسمية للموقع.“

وما زال يتعين على إندونيسيا واستراليا والولايات المتحدة التصديق على اتفاقية الأمم المتحدة لحماية التراث الثقافي المغمور التي طرحت عام 2001.

وقال ديفيد شتاينبرج رئيس المعهد الاسترالي للآثار البحرية إن مسألة السفينة بيرث وآثار بحرية أخرى تظهر أهمية التصديق على الاتفاقية.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below