14 شباط فبراير 2017 / 13:55 / بعد 6 أشهر

مقدمة 3-مصدر أمريكي: كوريا الشمالية ربما تكون المسؤولة عن قتل الأخ غير الشقيق لزعيمها

(لإضافة تصريحات الحكومة الأمريكية)

من إميلي تشو وجو مين باك

سول/كوالالمبور 14 فبراير شباط (رويترز) - قال مصدر في الحكومة الأمريكية اليوم الثلاثاء إن الحكومة تعتقد بقوة أن عملاء من كوريا الشمالية قتلوا الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في ماليزيا.

ووفقا للمصدر الذي لم يقدم دليلا محددا يدعم وجهة نظر الحكومة فإن السلطات الأمريكية لم تحدد بالضبط كيف قتل كيم جونج نام.

وكان مصدر حكومي كوري جنوبي قد قال لرويترز في وقت سابق اليوم الثلاثاء إن كيم جونج نام قتل في ماليزيا.

وقالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية إنها لا يمكنها تأكيد التقارير ولم يتسن الاتصال بوكالة المخابرات الكورية الجنوبية للتعقيب.

وفي الولايات المتحدة لم يكن هناك رد فوري على طلب للتعقيب من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تواجه تحديا صعبا من كوريا الشمالية بشأن برنامجها للأسلحة النووية واختبار إطلاق صاروخ باليستي في مطلع الأسبوع الجاري.

ومعروف عن كيم جونج نام -الأخ الأكبر غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي- أنه كان يقضي قدرا كبيرا من وقته في الخارج وجاهر بانتقاد سيطرة عائلته على السلطة في البلد المنعزل.

وفي بيان قالت الشرطة الماليزية إن كيم الذي توفي عن 46 عاما كان يحمل جواز سفر تحت اسم كيم تشول.

وسبق أن قبض على كيم جونج نام بينما كان يستخدم وثائق سفر مزورة.

وقال فاضل أحمد المسؤول بالشرطة الماليزية إن سبب وفاة كيم لم يعرف بعد وإنه سيجري تشريح الجثة.

وأبلغ رويترز "حتى الآن لا يوجد مشتبه بهم لكننا بدأنا التحقيقات ونبحث في بضعة احتمالات قد تقود إلى قرائن."

وذكر أن كيم كان يخطط للسفر إلى مكاو أمس الاثنين عندما شعر بالإعياء في صالة الرحلات المنخفضة التكلفة في مطار كوالالمبور الدولي.

وقال "أحس المتوفى وكأن شخصا يجذب رأسه بقوة من الخلف... وشعر بالدوار ولهذا طلب المساعدة."

ونقل كيم إلى عيادة المطار حيث استمر على حالته وتقرر عندها نقله إلى المستشفى. وأضاف فاضل أنه توفي في سيارة الإسعاف في طريقه إلى مستشفى بوتراجايا.

وقال مصدر الحكومة الأمريكية الذي طلب عدم نشر اسمه إن من المحتمل أن يكون كيم جونج نام تعرض للتسمم. وأضاف أنه لا يمكن استبعاد أن يكون القتلة استخدموا "القلم السام" في تنفيذ العملية.

وأشارت قناة تشوسون التلفزيونية الفضائية نقلا عن عدة مصادر في حكومة كوريا الجنوبية إلى أن امرأتين يعتقد أنهما عميلتان سريتان من كوريا الشمالية قامتا بتسميم كيم في مطار بكوالالمبور.

ولم يتسن لرويترز التأكد من هذه التفاصيل.

ولم يقدم المصدر الحكومي الكوري الجنوبي الذي تحدث لرويترز مزيدا من التفاصيل.

وكان من المعتقد أن كيم جونج نام مقرب من زوج عمته جانج سونج ثايك الذي كان ثاني أقوى رجل في كوريا الشمالية قبل أن يعدمه كيم جونج أون في 2013.

وفي 2001 تم ضبط كيم جونج نام في مطار باليابان لسفره بجواز سفر مزور وقال حينها إنه أراد زيارة متنزه ديزني لاند في طوكيو. وكان من المعروف أنه يسافر إلى هونج كونج ومكاو والصين.

وكثيرا ما قال كيم جونج نام إنه غير مهتم بقيادة كوريا الشمالية.

وأبلغ قناة أساهي اليابانية التلفزيونية في 2010 قبل أن يتولى أخاه الأصغر السلطة خلفا لوالده "أنا شخصيا ضد خلافة الجيل الثالث.

"أتمنى أن يفعل أخي الأصغر ما بوسعه من أجل رفاهية الكوريين الشماليين."

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below