14 شباط فبراير 2017 / 18:00 / منذ 6 أشهر

تلفزيون- فلسطينيون ينعشون صناعة الخزف بإضافة تصميمات جديدة

الموضوع 2002

المدة 4.56 دقيقة

الخليل في الضفة الغربية المحتلة / القدس

تصوير 11و12 فبراير شباط 2017 وحديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

صانعو خزف في مدينة الخليل الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة أعادوا اختراع أعمالهم وأعطوا شكلا جديدا وتصميمات مبتكرة لمنتجاتهم من أجل زيادة المبيعات.

وكانت مبيعات كثير من المصانع والورش التي تركز على تصنيع الخزف في مدينة الخليل قد شهدت تراجعا بسبب الانتفاضة الفلسطينية الثانية ثم انتفاضات الربيع العربي التي أدت لتراجع السياحة لمنطقة الشرق الأوسط.

ومن بين الأعمال التي تضررت بشدة وكانت على شفا الإغلاق إبان الانتفاضة الثانية شركة "الأخوة للخزف الشرقي" المملوكة لعائلة غيث والتي تعمل في هذا المجال منذ 32 عاما.

وبدلا من الاستسلام والإغلاق قررت العائلة النضال من خلال تطوير إنتاجها من الخزف الشرقي بتصميمات جديدة وأشكال مختلفة. كما وسعت مجال مبيعاتها بطرح قطع صغيرة من الخزف كهدايا في محلات بيع التذكارات بالمنطقة.

وقال خلف غيث الذي يدير شركة الأخوة للخزف الشرقي إن مدينة الخليل كانت مشهورة بخزفها الفريد وتصميماتها من منتجاته المميزة.

وأضاف أن المدينة كان بها 27 مصنعا أو ورشة للخزف ولم يعد بها حاليا سوى 12 فقط.

وأضافت عائلة غيث منتجات جديدة لقائمة منتجات الخزف والفخار التقليدية كالأطباق والبلاط.

من هذه المنتجات الجديدة الصواني والأباريق والأكواب ومنافض السجائر وبعض الأشياء المختلفة التي تستخدم كزينة في المنازل.

وقال لؤي غيث أحد ملاك شركة الأخوة للخزف الشرقي "إحنا استطعنا إنا نطور هذه الشغلة ودخلنا رسمات جديدة. وكان شغلنا مربوط بالأجانب وبس للأجانب. حالياً الإنسان. المواطن العربي الفلسطيني بتلاقيه لما يشوف هذه الرسومات بتعجبه."

ويعمل نحو عشرة أشخاص في مصنع عائلة غيث.

وبدأت الأخوة للخزف الشرقي تستفيد من منتجات دول أخرى تعمل في صناعة الخزف مثل المغرب وتركيا.

وقال خلف غيث "إحنا حاولنا نطور المهنة. تغلبنا عليها. إن إحنا دخلنا أصناف أعداد أكثر في نفس الأصناف وطورناها وأبدعنا في الفن. مثلاً قلدنا الفن المغربي وتجاوزناه. الفن التركي برضه (أيضا) قلدناه وتجاوزناه. وبرضه تعداد الأصناف عندنا هي التي حمت الصناعة هذه. يعني بدال مثلاً 10 أصناف 250 صنف صار المصنع عنده."

ولمس المهتمون بالخزف من أهل المنطقة التطور الذي طرأ وأدخلته شركة الأخوة على الصناعة القديمة.

من هؤلاء زبون يدعى هتلر أبو حمد أشاد بالمنتجات الجديدة أثناء زيارته لمحل سياحي وقال "يعني حقيقةً إنه فيه اختلاف وقفزة نوعية فيما يتعلق في الشكل والتصاميم والنماذج والألوان. يعني واضح إنه فيه أشكال كثير جديدة وألوان جديدة.. نماذج جديدة. يعني مثل ما حكيت لك فيه عندنا ناس يعني فعلاً خبراء. يعني يُقال عنهم فعلاً إنهم خبراء في التصميم والابتكار والإبداع فيما يتعلق بالخزف الفلسطيني اللى له علاقة بالتراث الفلسطيني."

ويُباع 75 في المئة من منتجات شركة الأخوة للخزف الشرقي في السوق المحلي بينما يُصدر الباقي للخارج.

وتجذب منتجات الخزف الملونة المصنوعة يدويا السائحين من كل أنحاء العالم لدى زيارتهم للمنطقة.

ويقول تاجر خزف في البلدة القديمة بمدينة القدس يدعى محمد الرجبي إن من يزور محله نادرا ما يخرج دون شراء ولو قطعة واحدة من الخزف على الأقل.

وأضاف أن التصميمات الجديدة وتنوع المنتجات مثلت تطورا كبيرا لصناعة الخزف التقليدية.

وأردف "يعني السياح الأجانب من أوروبا ومن أمريكا وحتى كفلسطينية إحنا اليوم بيتسوقوا هذا الشيء يعني. لأنه شيء متميز جميل جداً يعني. وفي الفترة الأخيرة بنحمد الله إن أصحاب المصانع صاروا يبتكروا أشياء وأشكال جديدة لزيادة المنتوج. يعني اللي عنده كان بالسابق منتج يعني خزف صار يلاقي قطعة جديدة يضيفها للمجموعة تبعته."

وقالت سائحة بولندية تدعى يونا "أحببتها بالفعل (منتجات الخزف). لدي بالفعل بعض القطع في بيتي ولذلك جئت إلى هنا لشراء المزيد لأنني أستمتع بها فعلا. إنها أصلية وليست شيئا يمكنك أن تشتريه في بلدي."

ويبدأ سعر قطعة الخزف من إنتاج مصنع خزف الأخوة من ستة شيقل إسرائيلي (نحو 1.5 دولار) ويصل إلى 100 شيقل (27 دولارا).

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below