14 شباط فبراير 2017 / 23:36 / منذ 9 أشهر

كثير من الديمقراطيين بأمريكا يشككون في فرص تحسين العلاقة مع نتنياهو

من باتريشيا زنجرلي

واشنطن 14 فبراير شباط (رويترز) - تتيح أول زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى واشنطن بعد تنصيب الرئيس دونالد ترامب فرصة لإصلاح العلاقات مع الديمقراطيين بعد أن تراجعت خلال سنوات من الفتور أثناء حكم الرئيس السابق باراك أوباما. لكن كثيرا من أعضاء الحزب الديمقراطي قالوا إنهم لا يتوقعون تحسنا يذكر في ضوء انحياز رئيس الوزراء الشديد إلى جانب الجمهوريين.

وقال السناتور الديمقراطي كريس ميرفي عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في مقابلة عبر الهاتف ”يجب عمل الكثير لإصلاح ذات البين بين حكومة نتنياهو وكثير من الديمقراطيين الذين يشعرون بأنه قام على نحو غير ضروري بتسييس العلاقات الأمريكية الإسرائيلية.“

وبلغت العلاقات أدنى مستوياتها في مارس آذار 2015 عندما تجاهل نتنياهو البيت الأبيض ووزارة الخارجية ليرتب خطابا أمام الكونجرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون والذي يعارض الاتفاق النووي للقوى الكبرى مع إيران الذي كان أوباما يتفاوض عليه في ذلك الحين.

وقاطع أكثر من 55 عضوا ديمقراطيا بمجلسي الشيوخ والنواب الخطاب احتجاجا على ما يعتبرونه هجوما على أوباما.

وظل التوتر قائما بين نتنياهو والديمقراطيين في الكونجرس برغم دعم الحزبين لإسرائيل في الكونجرس على مدى نحو سبعة عقود من الزمن. واستغل الكونجرس سلطاته على الإنفاق العام ليجعل إسرائيل أكبر متلق للمساعدات العسكرية الأمريكية سنويا.

وبعد تنصيب ترامب الشهر الماضي أشاد نتنياهو على تويتر بخطط الرئيس الجديد لبناء جدار لمنع دخول المهاجرين من المكسيك والذي يعتبره الديمقراطيون مشروعا مكلفا وإهانة ذات صبغة عنصرية لجار وحليف للولايات المتحدة.

ويشعر كثير من الديمقراطيين بالقلق من تأييد نتنياهو لبناء مستوطنات جديدة في أراض يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها وأيضا من تصريحات للبعض في حكومته تعارض إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية.

وانتقد الديمقراطيون الجمهوريين في الكونجرس لاستخدامهم إسرائيل كقضية خلافية بينهم برغم الدعم الديمقراطي القوي لمبادرات مثل حزمة مساعدات عسكرية بقيمة 38 مليار دولار وقعتها إدارة أوباما في سبتمبر أيلول.

وقال عضو مجلس النواب إليوت إنجل كبير الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس لرويترز ”لا يبدو الأمر جيدا أو صائبا عندما يقول حزب.. ‘حسنا نحن أفضل من الحزب الآخر فيما يتعلق بإسرائيل‘.. أو إذا حاول حزب العمل بشكل منفرد مع مسؤولين إسرائيليين.“

وقال مسؤولون إسرائيليون إن مساعدي نتنياهو يدركون ضرورة إعادة إرساء شكل من الحياد بين الحزبين حتى برغم أن رئيس الوزراء يعمل على إقامة رابطة شخصية مع ترامب.

ولم يرد مساعدون يسافرون مع نتنياهو على طلبات للتعليق اليوم الثلاثاء. لكنه قال لدى مغادرته إلى واشنطن إنه سيجتمع مع زعماء الكونجرس من الحزبين مشيرا إلى نوع من إعادة التوازن.

وقال نتنياهو للصحفيين ”التحالف بين إسرائيل وأمريكا كان قويا جدا دوما ويوشك أن يزداد قوة أيضا.“

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below