15 شباط فبراير 2017 / 16:59 / منذ 8 أشهر

تلفزيون- حرفي أردني يُحافظ على فن صُنع وتزيين الخناجر والسيوف يدويا

الموضوع 3004

المدة 4.13 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 12 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في ورشة صغيرة بوسط العاصمة الأردنية عمان يعمل حرفي أردني بجد ليحافظ على فن قديم يقول إنه بدأ ينحسر في المنطقة.

ففن صُنع وتزيين الخناجر والسيوف يدويا بمثابة تقليد في عائلة زيد محيسن يتوارثه الأبناء عن الآباء منذ أجيال.

وتعلم محيسن نفسه هذا الفن أو الحرفة منذ كان عمره 11 عاما حيث كان يقضي فترات طويلة بعد الظهر والمساء يتابع والده وهو يعمل في ورشته.

وقال زيد محيسن ”وكان يستخدم في البادية. طبعاً من قديم الزمان. هلأ (الآن) إحنا عائلتنا بدأت في صناعته من تقريباً ١٧٠ سنة. طبعا مهنة متوارثة أباً عن جد. مهنة يدوية بحتة مئة بالمئة.“

وأشار إلى أن الخناجر لها وضع خاص عند أهل البادية مضيفا ”الشبرية (الخنجر) هي عبارة عن سلاح بدوي“. كما أنها تمثل الشجاعة وكرم الضيافة.

وفي هذه الأيام يعتبر غالبية من يشترون تلك الخناجر من السائحين الأجانب.

وأردف محيسن ”معظم البدو ما زالوا بيستخدموها لذبح وسلخ الشياه وتقطيعها. هلأ حالياً الكم الأكبر من الناس اللي بتشتريها اللي هم السياح. السياحة. فحتى إحنا بنقول السائح بيدور على شي يكون منظر جميل وله ديمومة.“

وتستغرق عملية صُنع الخنجر الواحد عادة يوما كاملا.

وفي البداية يُثَبت النصل بمقبض خشبي ثم يغلف الخنجر كله بمعدن ثم يجري صقله وتلميعه. وأخيرا يُزَيَن المقبض.

لكن الوضع الاقتصادي الصعب وتراجع عدد السائحين الذين يزورون المنطقة حوَل تلك الصناعة التي كانت رائجة إلى فن يحتضر.

فقد اضطر كثير من الحرفيين المهرة في هذا الفن إلى امتهان مهن أخرى.

وقال محيسن ”عدد الأشخاص اللي بيشتغلوا فيها هم كانوا كُثر. لكن الوضع السياحي المتردي هذه الأيام اللي بيشتغلوا فيها قلوا كأشخاص. ما عادت مُجدية بالنسبة لهم. فصارت الناس تسكر مشاغلها لأنه بيقول لك أنا وظيفة حكومية بالنسبة لي أفضل. أو أي وظيفة تعطيني راتب ثابت بينما بهاي الموضوع ما في شي ثابت.“

وأضاف محيسن أنه يواجه منافسة قوية من الخناجر الرخيصة التي تُستورد من الهند والصين وتُغرق محلات بيع الهدايا والتذكارات في المملكة الأردنية.

وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها فإن محيسن فخور بعمله ويقول إنه سيواصل المحافظة على الفن الذي تحترفه عائلته وسينقُله لأطفاله.

وأضاف لتلفزيون رويترز ”طبعاً هذا تراثنا وإحنا ما بنستغنى عنه. واللي ما له قديم ما له جديد. فحتى أنا بالنسبة لي أنا أولادي رح أعلمهم ورح أعلمهم أصول الشغل. والمتابعة عندهم هم بيحبوا يكملوا بيحبوش يكملوا هذا بيرجع لهم.“

وأردف محيسن وهو أب لطفلين أنه يحلم بتجديد وتوسيع ورشته.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below