مقدمة 4-وفاة رجل الدين المصري الكفيف عمر عبد الرحمن بسجن في أمريكا

Sat Feb 18, 2017 9:22pm GMT
 

(لإضافة تعليق في الفقرتين السابعة والثامنة)

من بيل تروت

18 فبراير شباط (رويترز) - قالت السلطات إن عمر عبد الرحمن رجل الدين المتشدد المعروف "بالشيخ الكفيف" والمدان في تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993 والذي خطط لشن هجمات أخرى في الولايات المتحدة توفي اليوم السبت في سجن بولاية نورث كارولاينا.

وقال المتحدث جريج نورتوم إن عبد الرحمن (78 عاما) توفي لأسباب طبيعية في الساعة 9:40 صباحا بالتوقيت المحلي (1440 بتوقيت جرينتش) في مركز طبي اتحادي بمجمع سجون اتحادي في بوتنر بولاية نورث كارولاينا.

وقال نورتون إن الشيخ الذي يعاني من داء السكري ومرض الشريان التاجي سجن في المجمع الإصلاحي الاتحادي في بوتنر لنحو عشر سنوات.

وفي وقت سابق قال عمار نجل عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع رويترز إن الأسرة تلقت اتصالا هاتفيا من ممثل جهة أمريكية معنية في القاهرة قال فيها إن "الشيخ عمر عبد الرحمن توفي."

وظل عبد الرحمن المصري المولد زعيما روحيا للإسلاميين المتشددين حتى بعد أن قضى ما يزيد على 20 عاما في السجن.

وكان الشيخ عبد الرحمن بلحيته البيضاء ونظارته السوداء وعمامته الأزهرية وشخصيته الكاريزمية وجها للإسلام المتشدد في الثمانينيات والتسعينيات. ودعا في خطبه النارية إلى قتل أشخاص وإسقاط حكومات يعارضها وإقامة نظام حكم إسلامي في مصر. وارتبط أتباعه بأعمال قتل وهجمات بقنابل لمتشددين في مختلف أنحاء العالم.

وقال بروس هوفمان خبير مكافحة الإرهاب في جامعة جورج تاون في واشنطن "كان عبد الرحمن في قلب بعض من أعنف الحوادث الإرهابية التي ترتب عليها تداعيات ضخمة في عقد التسعينيات .. وهي حوادث حددت أنماط الإرهاب العالمي التي لا تزال تحيق بنا حتى اليوم."   يتبع