19 شباط فبراير 2017 / 16:04 / بعد 10 أشهر

تلفزيون-فلسطينية بدأت مشروعا بماكينة حياكة واحدة وأصبح مصانع ناجحة في الضفة

الموضوع 7087

المدة 3.31 دقيقة

قلقيلية في الضفة الغربية / القدس

تصوير 14 و15 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

سيدة الأعمال الفلسطينية فاطمة الجدع التي تملك حاليا مصانع نسيج ناجحة في أنحاء الضفة الغربية لم تحقق ما تصبو إليه دون تعب.

فقد صعدت سُلم النجاح من بدايته بماكينة خياطة واحدة أهداها لها والدها عقب نجاحها بتفوق في دورة لتعلم التصميم والقص والحياكة في جمعية خيرية بمدينة قلقيلية.

وكانت بداية فاطمة قبل 30 عاما وتيسر لها توسيع مشروعها بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو.إس.إيد) في 2010 ليتحول إلى مصنع كبير له حاليا خمسة فروع في عدة مدن فلسطينية بينها قلقيلية ونابلس وبيتا وطولكرم. ويعمل في مصانعها حاليا أكثر من 320 عاملا.

وقالت فاطمة الجدع لتلفزيون رويترز ”بلشت (بدأت) في البيت بماكينة واحدة. والدي الله يرحمه جاب لي إياها حلوان نجاحي. ومن خلال هذه الماكينة انطلقت بلشت أخيط لأهل قريتي والقرى المجاورة. وامتد عملي للمحافظة كلها عندنا في قلقيلية. وكمان امتد شغلي لفلسطين الثمانية وأربعين.“

وأوضحت فاطمة أن التصميمات تعتمد على أذواق النساء وأن الموديلات تتنوع بين التقليدية والحديثة.

ويتم استيراد المنسوجات لمصانع فاطمة من إسرائيل. ولا تُصدر حاليا أي إنتاج للخارج باستثناء بعض الطلبيات التي تُرسل لمدن مجاورة.

وأضافت فاطمة ”فهذه المشاغل جمعتها في موقع واحد في بيتا. وانتقلت على نابلس نفسها على المدينة اللى أربع خمس مشاغل. بأشغل كمان في هذه المشاغل خريجين وخريجات وذوي احتياجات خاصة. وعندي من جميع الفئات. وكمان يعني أغلب اللي أجوا عندي ما كانوا يفهموا في الشغل. فأنا عملت منهم تنمية بشرية فصاروا السيدات من سيدات غير منتجات لسيدات منتجات.“

ويعمل في مصانع فاطمة الجدع رجال ونساء. وتقول إن هناك نحو 230 امرأة يعملن معها وإنها توَظف شبابا من خريجي الجامعات المحلية في مصانعها.

وقال عامل في مصنع لفاطمة يُدعى محمد أبو عقل ”أنا دارس في جامعة القدس المفتوحة علوم إدارية واقتصادية لكن ما فيش وظائف ولا فيه يعني مطلوبة في هذا يعني ما فيش شركات. مافيش مصانع تطلب هذا العمل فتعلمت الخياطة. ابتديت عند الوالدة خياطة في الدار بتخيط للناس بعدها إيدي آجت على الصنعة شوي. بعدها دلوني على مشغل فاطمة.“

وقالت رئيسة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو.إس.إيد) في الضفة الغربية وغزة مونيكا أولسن إن الوكالة مولت فاطمة الجدع بمبلغ 150 ألف دولار لاستثمارها في 95 ماكينة حياكة ومساعدتها في توظيف مزيد من النساء ... والمحتاجين بهدف خلق مستقبل أفضل للنساء والأطفال.

وأضافت ”أعتقد أن الدراسات تظهر أن الاستثمار في النساء والفتيات هو استثمار في مجتمع أقوى حيث تصبح النساء عندئذ أنشط في العملية السياسية. وكما تعرفون فإن الاستثمار في المرأة استثمار في السلام.“

وأردفت فاطمة الجدع أنها تواجه مصاعب في تسويق إنتاج مصانعها لكنها تعمل مع جمعيات محلية لتحسين عملية التسويق.

وقالت فاطمة إن عائدات مبيعاتها بلغت 1.5 مليون دولار في عام 2015.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below