مقدمة 1-الأمم المتحدة وأطراف أخرى تخفض سقف التوقعات بشأن محادثات سوريا

Sun Feb 19, 2017 6:00pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من جون أيرش وأندريا شلال

ميونيخ 19 فبراير شباط (رويترز) - خفضت الأمم المتحدة والأطراف الأخرى المشاركة في جهود السلام السورية من توقعاتها بشأن حدوث انفراجة كبيرة في محادثات جنيف المقررة خلال أيام في ظل ارتباك السياسة الأمريكية بشأن الأزمة السورية وعدم وضوح علاقتها مع روسيا.

وقال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا في كلمة بمؤتمر ميونيخ الأمني إن عدم وضوح الموقف الأمريكي جعل حل القضايا الشائكة في الصراع الممتد منذ ستة أعوام أكثر صعوبة من جهود الوساطة التي أجراها بشأن العراق وأفغانستان في السابق.

وقال "لا يمكنني أن أقول لكم (إن كانت ستنجح) ولكن علينا أن نعمل على أن تكون هناك قوة دفع حتى إذا لم يكن من الممكن أن يصمد وقف إطلاق النار طويلا إن لم يكن هناك (حل) سياسي" في إشارة إلى وقف إطلاق النار الهش الذي أعلن بوساطة روسيا وتركيا في آستانة عاصمة قازاخستان.

وزادت التساؤلات بشأن نهج واشنطن لإنهاء الحرب. ولم يتضح بعد هل سيفي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوعد بناء علاقات أقوى مع روسيا خاصة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال دي ميستورا للمندوبين "شيء واحد أبحث عنه في هذه اللحظة...(وهو) استراتيجية أمريكية واضحة. أين الولايات المتحدة (من الحل السياسي)؟ ليس عندي رد لأنني لا أعرف."

وتستأنف المحادثات السورية في جنيف يوم الخميس المقبل بعد تسعة أشهر تقريبا من إعلان دي ميستورا وقفها عقب سلسلة جولات أفضت في النهاية إلى تصعيد للعنف.

والرئيس السوري بشار الأسد في أقوى وضع منذ الأيام الأولى للحرب الأهلية التي انطلقت شرارتها بانتفاضة شعبية في ربيع عام 2011 ثم ما لبثت أن تحولت إلى حرب أودت بحياة ما يصل إلى 400 ألف مقاتل ومدني.   يتبع