19 شباط فبراير 2017 / 18:10 / منذ 7 أشهر

مقدمة 1-الأمم المتحدة وأطراف أخرى تخفض سقف التوقعات بشأن محادثات سوريا

(لإضافة تفاصيل)

من جون أيرش وأندريا شلال

ميونيخ 19 فبراير شباط (رويترز) - خفضت الأمم المتحدة والأطراف الأخرى المشاركة في جهود السلام السورية من توقعاتها بشأن حدوث انفراجة كبيرة في محادثات جنيف المقررة خلال أيام في ظل ارتباك السياسة الأمريكية بشأن الأزمة السورية وعدم وضوح علاقتها مع روسيا.

وقال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا في كلمة بمؤتمر ميونيخ الأمني إن عدم وضوح الموقف الأمريكي جعل حل القضايا الشائكة في الصراع الممتد منذ ستة أعوام أكثر صعوبة من جهود الوساطة التي أجراها بشأن العراق وأفغانستان في السابق.

وقال ”لا يمكنني أن أقول لكم (إن كانت ستنجح) ولكن علينا أن نعمل على أن تكون هناك قوة دفع حتى إذا لم يكن من الممكن أن يصمد وقف إطلاق النار طويلا إن لم يكن هناك (حل) سياسي“ في إشارة إلى وقف إطلاق النار الهش الذي أعلن بوساطة روسيا وتركيا في آستانة عاصمة قازاخستان.

وزادت التساؤلات بشأن نهج واشنطن لإنهاء الحرب. ولم يتضح بعد هل سيفي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوعد بناء علاقات أقوى مع روسيا خاصة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال دي ميستورا للمندوبين ”شيء واحد أبحث عنه في هذه اللحظة...(وهو) استراتيجية أمريكية واضحة. أين الولايات المتحدة (من الحل السياسي)؟ ليس عندي رد لأنني لا أعرف.“

وتستأنف المحادثات السورية في جنيف يوم الخميس المقبل بعد تسعة أشهر تقريبا من إعلان دي ميستورا وقفها عقب سلسلة جولات أفضت في النهاية إلى تصعيد للعنف.

والرئيس السوري بشار الأسد في أقوى وضع منذ الأيام الأولى للحرب الأهلية التي انطلقت شرارتها بانتفاضة شعبية في ربيع عام 2011 ثم ما لبثت أن تحولت إلى حرب أودت بحياة ما يصل إلى 400 ألف مقاتل ومدني.

كان الأسد قال في تصريحات لوسائل إعلام فرنسية قبل أيام إنه يعتبر كل من يقاتله إرهابيين في دلالة على أن الوفد الحكومي سيظل على موقفه في محادثات جنيف.

وقال دبلوماسيون أوروبيون في وقت سابق إن مسؤولين أمريكيين استبعدوا التعاون العسكري مع روسيا حتى تضغط على دمشق لقبول وجهة نظر أشمل.

وقال دي ميستورا إن المحادثات ستركز على صياغة دستور جديد وإقامة انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة وحكم يتسم بالشفافية وقابل للمحاسبة.

وسأل عدد من المندوبين دي ميستورا عن سبب توقف الأمم المتحدة عن استخدام عبارة ”انتقال سياسي“ في وصف أهداف المحادثات. وتعتبر المعارضة العبارة خروج الأسد أو على الأقل تقليص سلطاته.

ولم يرد دي ميتسورا مباشرة على السؤال لكنه قال إن تركيزه سيظل منصبا على قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يركز على الحكم الرشيد ودستور جديد وانتخابات.

وقال أنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض إنه من غير الواضح هل سيتم إلزام الأسد بالرحيل. وقال إن المشاركين لن يتمكنوا من معالجة التهديدات الأمنية العميقة بينما لا يزال الأسد في السلطة.

* في انتظار ترامب

تدعم الولايات المتحدة ودول الخليج العربية وتركيا المعارضة السورية لكن الموقف معقد بسبب دور الفصائل الإسلامية المتشددة وفي مقدمتها تنظيم الدولة الإسلامية التي تعارضها واشنطن وموسكو.

وقال المبعوث الأمريكي بريت مكجورك إن الإدارة الأمريكية تجري مراجعة شاملة لسياستها بشأن سوريا يتوقع استكمالها في الأسابيع المقبلة لكنه حذر من رفع سقف التوقعات.

وقال مكجورك للمشاركين في مؤتمر ميونيخ ”لا أعتقد أن الولايات المتحدة ستخرج بحل يناسب الجميع لأنه لا وجود له.“

وقال المبعوث الأمريكي إن واشنطن تركز بشدة على تحرير الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية وتتبنى مفهوم ”أمريكا أولا“ الذي أعلنه ترامب.

وتابع المسؤول الأمريكي قائلا ”سنكون أنانيون بشأن تقديم مصالحنا. أول شيء سيتعين علينا هزيمة داعش هذا مهم لأنه تهديد لنا جميعا. وحتى الآن تستقر داعش في الرقة ومنها تخطط هجمات كبيرة ضدنا كلنا.“

وحث كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش الدول الأخرى على تسريع الجهود محذرا من أن الحكومة السورية قد تكرر التكتيكات الوحشية التي ارتكبتها في حصار حلب.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below