20 شباط فبراير 2017 / 23:49 / بعد 10 أشهر

مقدمة 1-والكوت يسجل الهدف 100 وارسنال ينهي مسيرة ساتون المذهلة في الكأس

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من مارتن هيرمان

لندن 20 فبراير شباط (خدمة رويترز الرياضية العربية) - انتهت مسيرة ساتون يونايتد الخيالية في كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم بعد أن سجل ثيو والكوت مهاجم ارسنال هدفه رقم 100 مع النادي في الفوز 2-صفر بالدور الخامس في ليلة كالحلم باستاد جاندر جرين لين اليوم الاثنين.

وأضاف والكوت مهاجم انجلترا هدفه في بداية الشوط الثاني إلى هدف لوكاس بيريز في الدقيقة 26 ليتجنب ارسنال الفائز باللقب 12 مرة واحدة من أكبر مفاجآت الكأس.

واحتشد خمسة آلاف مشجع في الاستاد الواقع بجنوب لندن في أهم ليلة في التاريخ المتواضع للنادي البالغ عمره 119 عاما كما شاهدوا ظهورا قصيرا لمهاجم ارسنال اليكسيس سانشيز لمدة 15 دقيقة على الأرضية الصناعية للملعب.

ويستطيع ساتون - صاحب المركز 17 في الدرجة الخامسة والذي يقل بفارق 105 مراكز عن ارسنال في ترتيب كرة القدم الانجليزية - أن يفخر بأدائه في مواجهة ضيفه الشهير.

وسيعول على 700 ألف جنيه استرليني (872410 دولارات) جناها جراء مسيرته الخيالية في الكأس التي تضمنت انتصارا على ليدز يونايتد البطل السابق في الدور الرابع.

وقال بول دوسويل مدرب ساتون الذي يعمل بدون مقابل ”كان حلما أن أشاهد فريقي يلعب ضد ارسنال. قوة الفريق الذي أشركوه يظهر ما كان ينتظرهم.“

وأضاف ”أنا فخور للغاية. كان هذا بمثابة نهائي الكأس لنا وسيدخل هؤلاء اللاعبون التاريخ في النهاية.“

وسيلتقي ارسنال مع لينكولن سيتي - منافس ساتون في الدرجة الخامسة - في دور الثمانية بعدما أصبح أول ناد من دوري الهواة في 103 أعوام يتأهل لهذه المرحلة بفوزه خارج ملعبه على بيرنلي المنافس في الدوري الممتاز يوم السبت.

وقال أرسين فينجر مدرب ارسنال الذي أجرى سبعة تغييرات على التشكيلة التي خسرت 5-1 على ملعب بايرن ميونيخ في دوري أبطال اوروبا الأسبوع الماضي “كانوا منظمين ولديهم رغبة كبيرة. إذا لم نكن مستعدين ذهنيا لم يكن بوسعنا التأهل.

”لم أستمتع حقا بالمباراة لأنه كان علينا القيام بالمهمة وهي محفوفة بالمخاطر.“

وتقدم ارسنال عندما مرر جرانيت تشاكا إلى لوكاس في اليمين لينطلق للداخل قبل أن يطلق تسديدة منخفضة بقدمه اليسرى استجمعت سرعتها من الأرضية الصناعية لتسكن شباك الحارس رون ورنر الذي صرف والكوت انتباهه.

وكاد ديفيد أوسبينا حارس ارسنال أن يهدي ساتون هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول لكن آدم ماي سدد خارج المرمى وهو في موقف جيد.

ومع اشتراك اليكس أوكسليد-تشامبرلين كبديل حصل ارسنال على بعض المساحة بعد عشر دقائق من استئناف اللعب وحول والكوت تمريرة ناتشو مونريال العرضية إلى الشباك عقب تحرك جيد.

لكن ساتون لم يستسلم وكان يستحق تسجيل هدف وخاصة روري ديكون الذي هز العارضة بقذيفة من 25 مترا.

والأمر الوحيد الذي عكر صفو الأجواء كان عدة مشادات على أرضية الملعب بعد صفارة النهاية بعدما حاول بعض مشجعي ساتون بلا مبرر تحطيم عارضة المرمى. (اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below