21 شباط فبراير 2017 / 10:46 / منذ 8 أشهر

ماليزيا تقول إنها لم تتوصل بعد لسبب وفاة أخي زعيم كوريا الشمالية

من جوزيف سيبالان وروزانا لطيف

كوالالمبور 21 فبراير شباط (رويترز) - قالت السلطات الماليزية اليوم الثلاثاء إنها لم تتوصل بعد إلى سبب وفاة الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون وإنه لم يتم تحديد هوية الجثة رسميا لعدم اتصال أي من أقاربه بالسلطات.

وقتل كيم جونج نام أخو الزعيم الكوري الشمالي في مطار كوالالمبور الدولي في 13 فبراير شباط بسم سريع المفعول وفقا لما تعتقده الشرطة. وكان نائب رئيس الوزراء الماليزي قال إن القتيل يدعى كيم جونج نام لكن السلطات لم تتمكن من إجراء فحوص الحمض النووي(دي.ان.ايه).

وقال نور هشام عبد الله المدير العام للصحة في وزارة الصحة الماليزية للصحفيين ”لا يزال سبب الوفاة والهوية غير معروفين.“

وأضاف أن السلطات الماليزية لم تتلق أي عينات من الحمض النووي من أقارب القتيل.

وذكر مسؤولون كوريون جنوبيون وأمريكيون أنهم يعتقدون أن عملاء من كوريا الشمالية اغتالوا كيم جونج نام الذي كان يعيش في مكاو الصينية تحت حماية الصين.

وحثت ماليزيا أقارب كيم جونج نام على التحقق من الجثة والمساعدة في التحقيق الذي أثار خلافا دبلوماسيا مع كوريا الشمالية التي يرغب مسؤولوها في تسليم الجثة على الفور.

واستدعت ماليزيا سفيرها في بيونجيانج بعدما ألقى سفير كوريا الشمالية في كوالالمبور بظلال من الشك على حيادية التحقيق الماليزي وقال إن القتيل ليس هو كيم جونج نام.

وقال السفير الكوري الشمالي كانج تشول أمس الاثنين إن بلاده ”لا يمكنها الوثوق“ بطريقة معالجة ماليزيا للتحقيق في هذه الجريمة.

وشجب رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق تصريحات السفير مؤكدا من جديد على أن التحقيق سيكون نزيها.

وقال للصحفيين ”لم يكن هناك ما يستدعي بيان السفير على الإطلاق. كان وقاحة دبلوماسية. لكن موقف ماليزيا سيظل ثابتا.“

ولم تصدر السلطات بعد تقرير التشريح.

لكن المسؤول بوزارة الصحة الماليزية قال إن فحصا للجثة أجري بعد يومين من القتل لم يتوصل إلى أدلة على أزمة قلبية أو أي جروح غائرة في الجسم.

وألقت الشرطة الماليزية القبض على مشتبه به كوري شمالي وتقول إن أربعة كوريين شماليين آخرين فروا من البلاد في نفس اليوم بعد الهجوم.

واعتقلت امرأة فيتنامية وأخرى إندونيسية للاشتباه بأنهما نفذتا الهجوم على كيم جونج نام. وهناك تكهنات بأنهما قتلتاه بالسم عن طريق مسح وجهه أو رشه به.

وأوضحت لقطات لكاميرات المراقبة في المطار عرضها تلفزيون فوجي الياباني أمس الاثنين المرأتين وهما تهاجمان من يعتقد أنه كيم جونج نام الذي ظهر فيما بعد وهو يطلب مساعدة طبية من مسؤولي المطار.

ولم يتسن لرويترز التحقق من اللقطات على نحو مستقل. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below